المصدر : الجزيرة

المركز الوطني لعلاج وأبحاث السرطان (مؤسسة حمد الطبية) قد قال الدكتور أسامة الحمصي، استشاري ورئيس قسم أمراض الدم والأورام بمؤسسة حمد الطبية في قطر، إن علاج السرطان الذي يصرف للمرضى من المقيمين كان يقدم بتغطية من الدولة بنسبة 80%، و20% يدفعها مريض السرطان المقيم في قطر، إلا أنه مؤخراً تمت تغطية 20% المتبقية، ليقدم العلاج للمواطنين والمقيمين مجاناً.



 وأضاف الحمصي -في حوار مع صحيفة العرب القطرية نشر الاثنين- أن تغطية مبلغ العلاج كاملاً ساعد الكثير من المرضى، خاصةً أن نسبة 20% من المبلغ تكون في بعض الأحيان كبيرة، نظراً للثمن الباهظ لأدوية السرطان، فكان هذا قراراً موفقاً من قبل الدولة، ونحن سعداء بمثل هذا القرار.

 

وأكد الدكتور حرص قطر على جلب كل ما هو جديد في علاج الأورام، بما يوفر أعلى مستويات العلاج لمرضى السرطان في الدولة.

 

وأضاف أن ثمة تقدما مستمرا في علاج الأورام والطب بصورة عامة، ونحن حريصون على جلب كل ما هو جديد في علاج الأورام، خاصة في ما يتعلق بالأدوية، وفي مقدمتها الأدوية المناعية، ولها دور جيد في السيطرة على الأمراض.

وقال إن هناك أبحاثا كثيرة تجرى في هذا المجال، وفي حال خلصت هذه الأبحاث إلى نتائج إيجابية سنقوم باستيراد أي دواء نجد أننا بحاجة له من أجل صحة مرضانا، ليدخل في قائمة الأدوية المعترف بها في الدولة.

 

وحول جراحات الأورام قال إنه "صار لدينا حالياً فريق متخصص في جراحة لكل نوع من أنواع السرطان، فهناك فريق لجراحة الكبد، وهذا يعني التركيز على مثل هذا النوع من الأورام لفريق الجراحين، مما يعني زيادة الخبرة والتخصص لكل فريق، والأمر كذلك بالنسبة لجراحات المعدة، وغيرها من أفرع الطب المختلفة، ولدينا أيضاً فرق متخصصة في العلاج الدوائي لكل نوع من أنواع السرطان".


وأضاف "لدينا 16 لجنة تعمل على تقييم الحالة والطريقة المثلى للعلاج (علاج السرطان)، ولكل لجنة اجتماع أسبوعي، فتقوم بدراسة الحالة بشكل كامل، ومراجعة كل الفحوصات، سواء المخبرية أو الإشعاعية، والتأكيد على أن هذا النوع من العلاج هو الأنسب للمريض".


وأكد أن "كل لجنة تستند إلى أحدث ما توصل إليه الطب في ما يتعلق بفرع السرطان الذي يقوم على علاجه، وذلك لأن كل نوع من أنواع السرطان يختلف عن الآخر، وكل حالة تختلف عن الأخرى، فصار لدى كل مجموعة التزام ومعرفة بكل ما يتعلق بالحالة".


قد يعجبك أيضاً