محام غواتيمالي يطعن في قرار نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس
محام غواتيمالي يطعن في قرار نقل سفارة بلاده في إسرائيل إلى القدس
تلقت المحكمة الدستورية في غواتيمالا الاثنين طعنا في قرار نقل سفارة البلاد في دولة الاحتلال الصهيوني إلى القدس. وتقدم بالطعن محام يدعى ماركو فينيسيو ميخيا اعتبر في شكواه أن القرار مخالف للقانون الدولي.

تقدم محام من غواتيمالا بطعن في قرار بلاده نقل سفارتها في دولة الاحتلال الصهيوني إلى القدس، باعتبار أنه يشكل انتهاكا للقانون الدولي، حسب بيان صادر عن المحامي.

وقدم المحامي ماركو فينيسيو ميخيا شكوى قضائية أمام المحكمة الدستورية الاثنين قائلا إن الإعلان في 24 كانون الأول/ديسمبر عن نقل السفارة يخالف مبادئ وأحكام وتطبيق القانون الدولي في ما يتعلق بعملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية.

وصـَرح المحامي إن تغييرا سياسيا كهذا كان يجب أن يطرح للاستفتاء.

وصـَرح ميخيا إن الرئيس جيمي موراليس ضرب عرض الحائط بالمعايير الحكومية بإعلان نقل السفارة على صفحته على موقع فيس بوك بدلا من تكليف وزارة الخارجية بإعلانه عبر القنوات الرسمية.

وبإعلانها نقل سفارتها في دولة الاحتلال الصهيوني إلى القدس أصبحت غواتيمالا الدولة الأولى، والوحيدة حتى الآن، التي تحذو حذو رئيس أمريكا ترامب.

وتعهد ترامب في 6 كانون الأول/ديسمبر بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، في قرار تاريخي طوى فيه صفحة عقود من السياسة الأمريكية.

وتعتبر دولة الاحتلال الصهيوني منذ وقت طويل القدس الموحدة عاصمة لها، فيما يعتبر الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المستقبلية.

ولا تعترف الأمم المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، ورفضت الجمعية العامة للأمم المتحدة في 21 كانون الأول/ديسمبر الماضي أي اعتراف أحادي بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل التوصل إلى اتفاق سلام يحدد مصيرها.

وإلى جانب الولايات المتحدة صوتت ثماني دول فقط بينها غواتيمالا ضد القرار غير الملزم للجمعية العامة للأمم المتحدة.

ودافع موراليس في إعلانه على فيس بوك عن قرار نقل السفارة  بقوله إن دولة الاحتلال الصهيوني دولة "حليفة" وإن غواتيمالا "تؤيد دولة الاحتلال الصهيوني تاريخيا".

ونفت وزيرة خارجية غواتيمالا ساندرا خوفيل أن تكون بلادها رضخت للضغوط الأمريكية في اتخاذها قرار نقل سفارتها إلى القدس.

وزادت أن موعد نقل السفارة لم يحدد بعد.

 

/ أ ف ب

المصدر : فرانس 24