«واشنطن بوست» تكشف تنامي مخاوف انعدام الأمن في أفغانستان
«واشنطن بوست» تكشف تنامي مخاوف انعدام الأمن في أفغانستان

أفادت صحيفة "واشنطن بوست" أنه في ضوء تنامي المخاوف من انعدام الأمن والاستقرار في أفغانستان، يسعى المسئولون المنُتخبون هناك للبحث عن إجابات من رئيسهم أشرف عبد الغني بشأن أسباب عدم بذل المزيد من الجهود لمنع الهجمات الانتحارية التي أودت بحياة ما يقرب من مائتي شخص اثنـاء هذا الأسبوع وحده.

ونقلت الصحيفة الأمريكية –في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني اليوم، الاثنين - عن صالح محمد سالوقي، عضو البرلمان من إقليم هيرات الغربي، قوله: "إنه يتعين على الرئيس ووزرائه ومعاونيه رؤية ما يحدث في البلاد".

وفي الأسبوع الماضي، اخترق انتحاريون من حركة طالبان نقاط تفتيش أمنية في تجمعات لقوات قوات الأمـــن والجيش بإقليم قندهار بجنوب غرب البلاد، ما سمح للمقاتلين باقتحام البوابات في غارات تشبه غارات الكوماندوز والهجوم على 60 جنديا كانوا متواجدين في القاعدة، وهو ما أودى بحياة 43 جنديا، وإصابة 9 آخرين.

كما شهد الأسبوع نفسه هجمات منفصلة استهدفت تفجير مسجد شيعي في العاصمة كابول، ما أودى بحياة 54 شخصا واصابة 55 آخرين، فضلا عن هجوم صاروخي آخر استهدف مجمع للناتو داخل "المنطقة الخضراء" ولكنه لم يتسبب في وقوع إصابات.

وأوضحت الصحيفة أن بعضا من المسئولين المُنتخبين اتهموا باكستان، التي ساعدت حركة طالبان في الماضي، بتسهيل تنفيذ هذه الهجمات، غير أن باكستان، التي هددها رئيس أمريكا ترامب بالعقوبات باعتبار أنها توفر "الملاذات الآمنة" للإرهابيين بالقرب من حدودها مع أفغانستان، أنكرت مساعدة طالبان وأدانت الهجمات في أفغانستان.

وأبرزت أن مسئولين آخرين، وكذلك المحللين الآمنيين، اعتبروا أن هذه الهجمات بمثابة استعراض للقوة ردا على خطة ترامب لنشر 4000 جندي أمريكي هناك – حتى يصل إجمالي القوات الأمريكية في أفغانستان إلى نحو 13500 ضابط وجندي- لاسيما مع زيادة الغارات الليلية والقصف الجوي لقوات طالبان.

من جهته، صـّرح عبد الحفيظ منصور، عضو البرلمان من إقليم بانجشير المركزي، إن الهجمات تعتبر دليلا على تواجدهم وعلى تركيزهم في أعمال القتال، وإن الغارات الجوية لم تؤثر فيهم، فهم يبذلون قصارى جهدهم لتدهور الوضع ويستخدمون أي وسيلة وإجراء من أجل تحقيق هذا الهدف.

بدوره، صـّرح محمد رادمانيش، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية، إن الموقف يزداد صعوبة بشأن الحيلولة دون وقوع جميع الهجمات، خاصة مع تواجد تنظيم "الدولة الاسـلامية داعـش" الارهابي في أفغانستان، والذي أعلن مسئوليته عن تفجير مسجد إمام زامان الشيعي في كابول.

المصدر : الصباح العربي