فرنسا تريد إقناع نظرائها الأوروبيين بالانضمام إلى مشروع لفرض ضرائب على عمالقة الأنترنت
فرنسا تريد إقناع نظرائها الأوروبيين بالانضمام إلى مشروع لفرض ضرائب على عمالقة الأنترنت
تواصل فرنسا مساعيها السبت لإقناع نظرائها الأوروبيين بالانضمام إلى مشروع بادرت به مع ألمانيا لفرض ضرائب على عمالقة الأنترنت في العالم يلزمهم بتقديم "مساهمة عادلة" حيثما يكسبون المال في دول الاتحاد الأوروبي.

ناشد برونو لومير وزير الاقتصاد الفرنسي السبت جميع نظرائه في الاتحاد الأوروبي إلى الانضمام إلى مشروع مشترك بادرت به بلاده وألمانيا لفرض ضرائب على مجموعات الأنترنت العملاقة يلزمها بتقديم "مساهمة عادلة" حيثما تكسب المال في دول الاتحاد، وسط تشكيك عدد منهم.

وكان لومير أعلن في أواخر آب/أغسطس أن بلده وألمانيا تعتزمان تقديم مقترح لفرض ضريبة على شركات الأنترنت العملاقة الأربع غوغل وآبل وفيسبوك وأمازون (مجموعة "غافا") تستند إلى أرباحها في كل بلد أوروبي، ويشكل "مساهمة عادلة" منها في هذه البلدان.

ووقع وزراء ألمانيا والنمسا وبلغاريا وفرنسا واليونان وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال ورومانيا وسلوفينيا رسالة بهذا المنحى أكدوا فيها "الرغبة في إحراز تقدم سريع" في هذا الملف، ستطرح في اجتماع وزراء الاقتصاد والمالية الأوروبيين الـ28 في العاصمة الأستونية الذي ينعقد اليوم السبت.

دول أوروبية معارضة للمشروع

وصرح لومير قبل الاجتماع "أصبحنا حوالى عشر دول أعضاء داعمة لهذا المقترح (...) آمل أن نجد اليوم بلدانا تعبر عن اهتمامها بهذا المقترح، وإن لم توقع رسميا على الرسالة".

أردف الوزراء في الرسالة التي حصلت وكالة الأخبار الفرنسية على نسخة منها "نطالب المفوضية الأوروبية استكشاف الخيارات المتوافقة مع التشريعات الأوروبية واقتراح جميع الحلول الفعالة التي تستند إلى مفهوم يأخذ في الاعتبار حجم الأعمال الذي تولّده هذه الشركات في أوروبا".

وأردف لومير "سيكون مناسبا صدور اقتراح رسمي من المفوضية الأوروبية مع حلول منتصف 2018".

وغالبا ما تتعرض شركات التكنولوجيا الرقمية العملاقة وبينها مجموعة "غافا"، إلى اتهامات بالتجنب الضريبي باعتماد ترتيبات مالية معقدة تجيز لها تخفيض الضرائب المتوجبة عليها.

في المقابل أبدى عدد من نظراء لومير عن تشكيكهم في المقترح قبل الاجتماع، خصوصا وزراء دول أعضاء صغيرة فضلوا معالجة الملف على المستوى الدولي، ضمن مجموعة العشرين أو منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية.

وصـَرح وزير المالية الدنماركي كريستيان جينسن "تنتابني الشكوك بهذا الشأن، فأنا دوما مرتاب في ما يتعلق بضرائب جديدة".

كما عبر نظيره من لكسمبورغ بيار غرامينيا عن تحفظات بشأن طريقة فرض الضرائب عبر أخذ حجم الأعمال في الاعتبار. وصـَرح "يجب درس ذلك، فليس واضحا أن كان فعلا سيعمل كما يفترض".

وسيبحث رؤساء الدول والحكومات في الاتحاد الأوروبي كذلك هذا الاقتراح أثناء قمة في تالين في 28 أيلول/سبتمبر تخصص لقضايا الاقتصاد الرقمي.

ويجب على الدول الأعضاء التوصل إلى إجماع في جميع الإصلاحات المتعلقة بالضرائب في أوروبا، ما يضيف صعوبة إلى عملية التعديل.

لكن رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر عبر في خطابه حول وضع الاتحاد الأوروبي الأربعاء أنه "من الرأي القائل بوجوب إدراج التصويت بأكثرية مؤهلة في القرارات المتعلقة (...) بالضريبة على القيمة المضافة وبضرائب منصفة للصناعة الرقمية".

/أ ف ب

المصدر : فرانس 24