روسيا تعتزم معاملة الطائرات الأمريكية فوق سورية باعتبارها "أهدافا جوية"
روسيا تعتزم معاملة الطائرات الأمريكية فوق سورية باعتبارها "أهدافا جوية"

تحدثت روسيا، اليوم الإثنين، أنها ستتعامل مع كل طائرات التحالف الأمريكي غرب نهر الفرات في سورية باعتبارها "أهدافا جوية" بعد أن أسقطت مقاتلة أمريكية طائرة حربية سورية.

 

ولم يصل بيان وزارة الدفاع الروسية إلى درجة التهديد بمهاجمة الطائرات الأمريكية.

 

ورغم ذلك تحدثت الوزارة أيضا في بيانها تعليق اتفاقية التنسيق في الأجواء السورية مع واشنطن بدءا من اليوم الإثنين، التي كانت تهدف إلى منع نشوب أي اشتباك مباشر بين البلدين في سورية.

 

وأكـّدت الوزارة، في بيان بالبريد الإلكتروني إن "الأعمال العسكرية المتكررة التي تقوم بها الطائرات الأمريكية ضد القوات المسلحة الشرعية لدولة عضو في الأمم المتحدة، تحت ستار 'مكافحة الإرهاب ، تشكل انتهاكا عميقا للقانون الدولي، وفي الواقع عدوانا عسكريا على الجمهورية السورية".

 

وأردف البيان أن "الدفاع الجوي سيتتبع أي طائرات أو طائرات بدون طيار تحلق في مناطق تنفيذ عمليات القوات الفضائية الجوية الروسية في سورية".

 

وأكدت وزارة الدفاع الروسية أن "أنظمة الدفاع الجوي ستراقب طائرات التحالف الدولي في مناطق عمل الطيران الروسي غرب الفرات، وسيعتبر الجيش الروسي أي جسم طائر في مناطق عمله في سورية هدفا".

 

وكانت وزارة الدفاع الأمريكية تحدثت أن التحالف الدولي بقيادة واشنطن أسقط طائرة مقاتلة تابعة للحكومة السورية أمس الأحد بعد إسقاطها قنابل بالقرب من مقاتلين تابعين لقوات سورية الديمقراطية (قسد) جنوب مدينة الطبقة في ريف الرقة الغربي بشمال شرقي سورية.

 

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد أكد، في وقت سابق صباح اليوم، ضرورة أن تحترم أمـريكا سلامة أراضي سورية وأن تمتنع عن اتخاذ إجراءات أحادية تجاهها.

 

ومن جانبه، صـّرح التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة في تصريحات عبر البريد الإلكتروني إن التحالف الأمريكي الذي يهدف إلى هزيمة تنظيم الدولة الاسـلامية داعـش الإرهابي "لا يسعى إلى محاربة جيش بشار السوري أو القوات الروسية أو التابعـة للنظام، لكنه لن يتردد في الدفاع عن التحالف أو القوى الشريكة ضد أي تهديد ".

 

المصدر : المصدر اونلاين