قوات سورية الديمقراطية تتقدم غرب الرقة
قوات سورية الديمقراطية تتقدم غرب الرقة

واصلت «قوات سورية الديمقراطية» (قسد) تقدمها، أمس، غرب مدينة الرقة غداة تمكنها من السيطرة على مطار الطبقة العسكري، ما يقربها أكثر من تحقيق هدفها الرامي إلى إطباق الحصار على معقل تنظيم «الدولة الاسـلامية داعـش» في سورية.

وتتركز الأنظار حالياً على مدينة الطبقة وسد الفرات المجاور لها، الذي علّق القتال فيه مؤقتاً، للسماح للفنيين بدخوله، وإتمام أعمال الصيانة فيه، غداة خروجه عن الخدمة. وصـَرح المتحدث باسم «قوات سورية الديمقراطية» طلال سلو، لـ«فرانس برس»، إن تلك القوات ستواصل تقدمها في محيط سد الفرات، وباتجاه مدينة الطبقة، قبل إكمال طريقها، بهدف «إتمام حصار مدينة الرقة». وأكد أن القوات «ستبدأ بعمليات تأهيل المطار، فور الانتهاء من إزالة الألغام» التي خلفها التنظيم. وباتت «قسد» بسيطرتها على المطار تبعد نحو 2.7 كيلومتر جنوب مدينة الطبقة، التي تعد معقلاً للتنظيم، ومقراً لأبرز قياداته. وتدور اشتباكات مستمرة منذ يومين خارج المدخل الشمالي الشرقي لسد الفرات، الذي توقف أول من أمس، عن العمل، نتيجة خروج المحطة الكهربائية التي تشغله عن الخدمة، وفق ما صـّرح مصدر فني داخله، ما يهدّد بارتفاع منسوب المياه فيه.

من ناحية أخرى، أعلن المتحدث العسكري باسم «حركة أحرار الشام» عمر خطاب، «إسقاط مروحية روسية» في منطقة واقعة تحت سيطرة جيش بشار في محافظة اللاذقية. وأكد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بدوره «إصابة مروحية وهبوطها في منطقة تحت سيطرة جيش بشار». وفي جنيف، تواصلت، أمس، جولة المفاوضات بين الحكومة والمعارضة السوريتين، تزامناً مع توجه مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية ستافان دي ميستورا إلى عمان، لإطلاع القمة العربية على الجهود المبذولة لتسوية النزاع السوري.

المصدر : الإمارات اليوم