وداعًا لتمارين كيجل المؤلمة وأهلاً بتكنولوجيا شد المنطقة الحساسة
وداعًا لتمارين كيجل المؤلمة وأهلاً بتكنولوجيا شد المنطقة الحساسة
وداعًا لتمارين كيجل المؤلمة وأهلاً بتكنولوجيا شد المنطقة الحساسة

أحمد نصار

تمارس العديد من النساء تمارين كيجل أو تمارين قاع الحوض لتقوية عضلات المهبل والمستقيم، خاصة بعد الولادة التي تتسبب بارتخاء تلك العضلات واتساع المهبل، لكن هذه التمارين قد تكون مؤلمة بعض الشيء، لذلك قامت مجموعة أطباء في ولاية كوينزلاند الأسترالية باستخدام تقنية حرارية جديدة للمساعدة على حل هذه المشكلة بدلاً من تمارين كيجل.

ووفقًا لما ذكرته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية فإن التقنية الجديدة عبارة عن عصا ساخنة تنبعث منها موجات راديوية تعمل على شد الجلد الخارجي والداخلي لمنطقة المهبل دون أي ألم يُذكر، ويطلق على هذا الجهاز الجديد اسم “ثيرمفا” وقد تم تطويره في الولايات المتحدة في العام 2007 وإطلاقه في أستراليا أواخر العام الماضي.

وتصف إحدى النساء تجربتها بعد خضوعها للعلاج باستخدام هذا الجهاز الجديد قائلة: “لقد ساعدني هذا الجهاز على معالجة سلس البول الذي دائما ما عانيت منه خصوصًا بعد إنجابي لأبنائي الخمسة، فبعد يومين فقط شعرت بالفرق وتحسّنت حالتي بشكل كبير”.

يعد هذا الجهاز الجديد نقلة نوعية في علاج مشكلة كانت تتطلب في السابق استخدام كريمات والخضوع لجلسات ليزر أو في بعض الحالات قد تحتاج المرأة إلى تدخل جراحي، ويعتبر هذا الجهاز مناسبًا للنساء اللواتي يشعرن بالقلق إزاء اتساع المهبل وجفافه،والشعور بعدم الراحة وغيرها من الأشياء التي تحدث نتيجة للولادة أو بلوغ المرأة سن اليأس.

وللحصول على أفضل النتائج، تنصح الشركة المصنّعة للجهاز باستعماله لثلاث جلسات شهريًا، مدة الجلسة الواحدة تتراوح بين 40 إلى 60 ثانية، وتبلغ تكلفة العلاج  في أستراليا حوالي ألفي دولار بمعدل 800 دولار للجلسة الواحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات: desk (at) foochia.com

المصدر : وكالات