برشلونة في أول اختبار حقيقي أمام أتلتيكو مدريد
برشلونة في أول اختبار حقيقي أمام أتلتيكو مدريد

يدافع برشلونة عن ريادته الدوري الإسباني لكرة القدم في وقت "عصيب" عندما يحل ضيفا على أتلتيكو مدريد السبت في العاصمة في المرحلة الثامنة في أول اختبار حقيقي له هذا الموسم. وحقق برشلونة العلامة الكاملة في المباريات السبع التي خاضها حتى الأن ويبتعد بفارق 5 نقاط عن إشبيلية الذي يحل ضيفا على اتلتيك بلباو غدا أيضا، و6 نقاط أمام أتلتيكو مدريد الذي يتقاسم المركز الثالث مع فالنسيا.

وسيلعب برشلونة للمرة الأولى على الملعب الجديد لأتلتيكو مدريد "متروبوليتانو" في العاصمة في وقت عصيب جدا جراء تداعيات استفتاء إقليم كاتالونيا للمطالبة بالاستقلال الذي رفضت الحكومة المركزية في مدريد الاعتراف به.

وكان الرئيس الانفصالي لإقليم كاتالونيا كارليس بوتشيمون وقع الثلاثاء إعلان الاستقلال الذي قام بتجميده على الفور بهدف إجراء حوار مفترض مع مدريد، تاركا الغموض يلف القـادم من الأحداث.

وهذه الأزمة هي الأكثر خطورة التي تواجهها إسبانيا منذ عودتها إلى الديموقراطية قبل أربعة عقود.

واكد المدير العام لبرشلونة أوسكار غراو أن هذه الأزمة لن تزيد العداء للنادي الكاتالوني في الملاعب الإسبانية وتحديدا العاصمة، وصـَرح: "برشلونة هو الفريق الذي تسعى جميع الأندية إلى الفوز عليه، وعندما نلعب خارج قواعدنا فكل ما نفكر به هو الفوز على أحد أقوى المنافسين في الدوري، وأعتقد بأنه (الوضع السياسي) لن يكون شرطا للقيام بذلك".

ودعت جماهير أتلتيكو مدريد على مواقع التواصل الاجتماعي إلى وضع السياسة جانبا والتركيز فقط على كرة القدم تحت شعار "لدينا علم أحمر وأبيض".

وكرر غراو في مؤتمر صحافي الأربعاء اثنـاء تقديم حسابات النادي لموسم 2016-2017، رغبة النادي الكاتالوني بالاستمرار في الدوري الإسباني بقوله "ترتكز الميزانيات على المشاركة في الليغا، واعتقد بانه يجب استمرار النادي والليغا معا". وتنتظر برشلونة مهمة صعبة أمام أتلتيكو مدريد في سعيه إلى إضافة ثلاث نقاط وتعزيز موقعه في الصدارة، ولن تكون مهمته سهلة بالنظر إلى الندية الكبيرة بين الفريقين في الأعوام الأخيرة سواء في الليغا او مسابقة دوري أبطال أوروبا ودخول الممثل الثاني للعاصمة طرفا قويا في المنافسة على الألقاب.

ويعول برشلونة على نجمه الأرجنتيني ميسـي المنتشي بقيادته منتخب بلاده إلى نهائيات كأس العالم في روسيا بثلاثية في مرمى الأكوادور في الجولة الأخيرة من تصفيات أمريكا الجنوبية.

ويبلي ميسي بلاء حسنا هذا الموسم، وخاض جميع مباريات النادي الكاتالوني في الليغا حيث يتصدر قائمة الهدافين برصيد 11 هدفا، بالإضافة إلى هدفين في مسابقة دوري أبطال أوروبا في مرمى عملاق يوفنتوس وإيطاليا جانلويجي بوفون.

ويدين برشلونة كثيرا لميسي في النتائج التي حققها على مختلف الجبهات في ظل الإصابات التي ضربت صفوفه ابرزها للأوروغوياني سـواريز الذي سيكون جاهزا لمباراة السبت، والفرنسي عثمان ديمبيلي الذي سيغيب 4 اشهر عن الملاعب.

وجدد غراو رغبة برشلونة في التعاقد مع نجم ليفربول ومنتخب البرازيل فيليبي كوتينيو بعد فشل المفاوضات في الصيف عقب الرحيل المدوي للنجم الأخر نيمار إلى صفوف باريس سان جرمان الفرنسي. وصـَرح غراو: "نحن مستعدون للتعاقد مع كوتينيو أو أي لاعب أخر (اثنـاء فترة الانتقالات الشتوية). لدينا المال للقيام بذلك"، مضيفا: "الأكثر أهمية، هي طلبات الجهاز الفني، وسنبذل كل ما في وسعنا للاستجابة لها. نريد أن نضم افضل فريق تنافسي ممكن"، مشيرا إلى أن رقم أعمال العملاق الكاتالوني ارتفع إلى 708 ملايين يورو في نهاية موسم 2016-2017.

من جهته، يطمح أتلتيكو مدريد إلى تعويض سقوطه المخيب في فخ التعادل مع مضيفه ليغانيس في المرحلة الماضية، وتحقيق فوزه الثالث على التوالي في 3 مباريات على ملعبه الجديد وبالتالي تقليـل الفارق بينه وبين ضيفه برشلونة.

ويملك أتلتيكو مدريد ومدربه الأرجنتيني دييغو سيميوني من الأسلحة ما يكفي للوقوف أمام المد الهجومي لبرشلونة في مقدمتها الدولي الفرنسي أنطوان غريزمان ومواطنه كيفن غاميرو والبلجيكي يانيك كاراسكو والأرجنتيني انخل كوريا والمخضرم فرناندو توريس.

ويأمل ريال مدريد ومدربه الفرنسي زين الدين زيدان في مواصلة صحوته عند ملاقاة المضيف خيتافي الثاني عشر السبت أيضا. واستعاد ريال مدريد توازنه في المرحلتين الأخيرتين بانتصارين متتاليين عقب خسارته في معقله سانتياغو برنابيو أمام ريال بيتيس وبداية متعثرة على أرضه (تعادلان وخسارة).

وتكتسي المواجهة أهمية كبيرة بالنسبة إلى ريال مدريد كونها تسبق قمته الساخنة مع ضيفه توتنهام الإنكليزي الثلاثاء القـادم في الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا، ولمدربه زيدان الذي سيسعى في مباراته الـ100 على رأس الإدارة الفنية للنادي الملكي إلى الفوز الثالث عشر على التوالي خارج القواعد لتحطيم الرقم القياسي لمدرب برشلونة السابق جوزيب غوارديولا.

ويمني نجم ريال مدريد الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو النفس بفك النحس الذي يلازمه في الليغا وافتتاح رصيده التهديفي هذا الموسم، فيما يحوم الشك حول مشاركة زميله الدولي الويلزي غاريث بايل بسبب الإصابة التي ستحرم النادي الملكي من خدمات مدافعيه داني كارفاخال والبرازيلي مارسيلو وحارس مرماه الدولي الكوستاريكي كيلور نافاس.

وتفتتح المرحلة غدا الجمعة بلقاء اسبانيول مع ليفانتي، ويلعب السبت أيضا اتلتيك بلباو مع إشبيلية، والافيس مع ريال سوسييداد. وتستكمل المرحلة الأحد بلقاءات ايبار مع ديبورتيفو لا كورونيا، وجيرونا مع فياريال، وملقة مع ليغانيس، وبيتيس إشبيلية مع فالنسيا، وتختتم الاثنين بلقاء لاس بالماس مع سلتا فيغو.


المصدر : عكاظ