مورينيو يتمنى لو استطاع إبدال أرواح ضحايا مانشستر بكأس “يوروبا ليغ”
مورينيو يتمنى لو استطاع إبدال أرواح ضحايا مانشستر بكأس “يوروبا ليغ”

606fe8f1b1.jpgفي مؤتمر صحفي أعقب تتويج فريق مانشستر يونايتد ببطولة الدوري الأوروبي، صـّرح مدرب الفريق الانكليزي إنه "لو كان باستطاعتنا إبدال حياة الضحايا بهذه الكأس، بالتأكيد لفعلنا ذلك على الفور. والأمر لا يحتاج إلى التفكير مرتين".أعلن المدير الفني البرتغالي لنادي مانشتسر يونايتد الانكليزي، جوزيه مورينيو، أنه كان يفضل استبدال كأس الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، التي أحرزها فريقه بفوزه على اياكس امستردام الهولندي 2-صفر في استوكهولم، بأرواح الضحايا الـ 22 الذين سقطوا في انفجار مانشستر الاثنين. وصـَرح مورينيو الأربعاء (24 أيار/مايو 2017) في المؤتمر الصحافي الذي تلا المواجهة "لو كان باستطاعتنا إبدال حياة الضحايا بهذه الكأس، بالتأكيد لفعلنا ذلك على الفور. والأمر لا يحتاج إلى التفكير مرتين". وأردف "هل تجعل هذه الكأس مدينة مانشستر أكثر سعادة؟ ربما (…) نحن حضرنا (إلى السويد) لإتمام وظيفتنا".

وخاض لاعبوه النهائي بعد الهجوم الانتحاري الذي تعرضت له مدينتهم ليل الاثنين وأودى بحياة 22 شخصا وإصابة 59 آخرين، اثنـاء حفل موسيقي للمغنية الأميركية أريانا غراندي. ووقف جمهور ولاعبو الفريقين دقيقة صمت تكريماً للضحايا، كما ارتدى لاعبو يونايتد والحكام شارات سوداء حداداً.

وكانت إدارة مانشستر يونايتد، وفي خطوة نادرة، ألغت المؤتمر الصحافي الخاص بالفريق ليلة المواجهة النهائية للدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" في استوكهولم. وتعهد مورينيو في تغريدات عبر حسابه "تويتر" بقيامه ولاعبيه بانجاز المهمة، أي خوض المواجهة النهائية وإحراز الكأس.

وبالإضافة إلى الواجب على الصعيد العاطفي، فإن فوز مانشستر يونايتد باللقب حمل أهمية على الصعيدين الرياضي والمالي. فقد أنقذ الفريق موسمه وتأهل لدور المجموعات من دوري أبطال أوروبا الموسم القـادم عبر إحرازه هذه البطولة، بعدما اخفق بذلك من بوابة الدوري الانكليزي اذ أنهى الموسم محتلاً المرتبة السادسة. وبذلك عول مانشستر يونايتد كثيرا على هذه المواجهة لإنجاح موسمه. وصـَرح "أمس لم نكن نرغب نسيان أحداث أكثر أهمية منا. إلا أن الحياة تستمر ولا تتوقف، لذا كان علينا القيام بواجبنا. بالنسبة الي، هذه الكأس هي الأغلى في مسيرتي، كونها الأخيرة التي أحرزتها"، وهو أقر أن مسابقة دوري الأبطال التي فاز بها مع بورتو البرتغالي في 2004 وانتر ميلان الايطالي في 2010 أكثر صعوبة.

بدوره صـّرح الفرنسي بول بوغبا، مسجل الهدف الأول لمانستشر يونايتد في المواجهة، في تصريحات صحافية "لقد لعبنا لأجل الضحايا. هذه الأشياء الرهيبة تحصل في العالم وقد أصابت لندن وباريس. لقد لعبنا لانكلترا ولمدينة مانشستر وللذين خسروا حياتهم. وقد حققنا الفوز لمانشستر وانكلترا". وكان بوغبا خاض مباراة فرنسا وألمانيا في 13 تشرين الثاني/نوفمبر في ملعب ستاد دور فرانس في ضاحية سان دوني الباريسية، بالتزامن مع اعتداءات إرهابية تعرضت لها باريس ومحيط الملعب. وصـَرح "لم يكن سهلاً ما حصل، إذ وقبل مغادرتنا (إلى السويد) وقعت هذه المأساة. وقد أجمعنا على ضرورة الاحتفاظ بتركيزنا والفوز بالمباراة".

ويشار إلى أن فريق مانشستر يونايتد أكمل تشكيلته من الألقاب القارية، لينضم إلى مجموعة من الأندية التي أحرزت البطولات الأوروبية الثلاث، وهي دوري الأبطال ويوروبا ليغ وكأس الكؤوس الأوروبية (ألغيت بعد 1999). وحقق هذا الانجاز تشلسي، يوفنتوس الايطالي، أياكس امستردام وبايرن ميونيخ الألماني.

خ.س/ و.ب (أ ف ب)
d0c36c6343.jpg

المصدر : وكالة أنباء أونا