“الاتصالات” تتخذ إجراءات إحترازية لمواجهة فيروس “الفدية الإلكتروني”
“الاتصالات” تتخذ إجراءات إحترازية لمواجهة فيروس “الفدية الإلكتروني”

أكد نائب الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لشئون الأمن السيبراني الدكتور شريف هاشم أنه تم التواصل مع مسئولي الأمن السيبراني في كافة قطاعات الدولة الحيوية للتأكيد على اتخاذ كافة الاجراءات الاحترازية لمنع وصول فيروس (الفدية الالكتروني) إلى تلك القطاعات.

وبيـّن هاشم – في بيان اليوم – أن أية جهة أو شخص يتعرض لمثل تلك الفيروسات يمكنه التواصل مع المركز المصري للاستجابة للطوارئ المعلوماتية EG CERT، بإرسال رسالة الي [email protected]

وصـَرح إنه من المبكر في الوقت الراهـن تقدير حجم تأثر مصر بالهجمات الإلكترونية، مضيفا أنه قدم تقريرا إلى المهندس ياسر القاضي وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورئيس المجلس الأعلى للأمن السيبراني يتضمن طبيعة الهجمة واجراءات الأمان والتحصين الجاري اتخاذها في الوقت الراهـن.

وبيـّن أن الفيروس الإلكتروني ينتشر من اثنـاء رسائل البريد الإلكتروني المرسلة إلى المستخدمين مع مرفق ضار يحتوى على هذا الفيروس، وبعد إصابة جهاز المستخدم فإنه يستغل الثغرة المعروفة باسم “MS17-010” لتصيب أجهزة أخرى على نفس الشبكة من أجل تحقيق انتشار سريع للفيروس الإلكتروني.

وأشار إلى أنه يمكن لهذا الفيروس أن يصيب الأجهزة الإلكترونية التى تعمل بنظام تشغيل ويندوز من XP الى R2008 ، وفي حالة إصابة جهاز المستخدم بهذا الهجوم الإلكتروني فإنه يتم تشفير كافة الملفات الموجودة على جهاز الحاسب ويطلب من المستخدم دفع فدية كشريطة استرداد الملفات الخاصة به.

وأمـر هاشم مجموعة من الإرشادات للمؤسسات والأشخاص تتمثل في التأكد من أن جميع برامج الحماية الخاصة بالمستخدمين تم تحديثها، والتأكد من وجود حزمة تحديثات (Patch) مايكروسوفت MS17-010 ، لإغلاق الثغرة المستغلة فى الهجوم الإلكتروني ، كذلك التأكد من اغلاق المنافذ الأتية على الخوادم Port no):135) و445.

وبيـّن أن الهاكرز يستخدمون عناوين بروتوكول الإنترنت الأنترنت IP التالية :

“213.61.66.116, 171.25.193.9, 163.172.35.247, 128.31.0.39, 185.97.32.18, 178.62.173.203, 136.243.176.148, 217.172.190.251, 94.23.173.93, 50.7.151.47, 83.162.202.182, 163.172.185.132, 163.172.153.12, 62.138.7.231”.

لذلك يرجى مراجعة إذا تم اتصال بين حواسب المستخدمين والعناوين السابق ذكرها من اثنـاء البرامج والأدوات المستخدمة لمراقبة وحماية الشبكات من الهجمات الإلكترونية.

وشدد على ضرورة توعية المستخدمين بخطورة هذه النوعية من الهجمات الإلكترونية وعدم فتح مرافق البريد الإلكتروني الضارة وغير الموثوق من مصدرها و يجب أيضا التأكد من خلوها من البرامج الخبيثة من اثنـاء برامج الحماية الخاصة بالمستخدم.

وأكد ضرورة الاحتفاظ بنسخة من الملفات والبيانات الإلكترونية الهامة دوريا على جهاز خارجي منفصل عن الشبكة حتى يتم استعادتها بشكل صحيح في حالة الإصابة.

الجدير ذكره أن عددا من الدول على مستوى أنحاء العالم، من بينها مصر، تتعرض إلى هجمات الكترونية لفيروس (الفدية الإلكتروني) .

المصدر : اخبار مصر