تعجيز «الصحة».. لطمة في وجه 7 آلاف خريج
تعجيز «الصحة».. لطمة في وجه 7 آلاف خريج
جدل دائم ظل طوال عام كامل أنهته وزارة الصحة، تمثل في أحقية توظيف المتدربين من خريجي الدبلومات الصحية في الوزارة والبالغ عددهم 7 آلاف متدرب، انخرطوا في برنامج التدريب المنتهي بالتوظيف لتوطين القطاع الخاص، وأكـّدت إن التوظيف فقط لمن اجتاز التدريب.

ومنذ انطلاق البرنامج، وضعت «الصحة» عقبات عدة أمام المتدربين، واشترطت في المرة الأولى اجتياز اختبار هيئة التخصصات الصحية، ثم بعد ذلك أتى شرط اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية، ثم وضعت شرطها الثالث بـ «التفرغ التام» مما خلق موجة تذمر من الخريجين، ونزع ثقتهم في البرنامج وأصبحوا ينتظرون الأسوأ في اشتراطاتهم اثنـاء الفترة المقبلة.

البرنامج على جزأين

من جهتها، أوضحت الإدارة العامة للتواصل والعلاقات والتوعية في وزارة الصحة لـ «»: أن البرنامج أنهى الجزء النظري منه وبدأ في الجزء العملي، وبعد انتهاء البرنامج سيتم التوظيف لمن اجتاز التدريب بنجاح.

وأكـّدت مصادر طبية لـ «المجرة نيوز» إن لجنة مشتركة بين وزارتي العمل والتنمية الاجتماعية والصحة تقوم على تأهيل الكوادر الوطنية في القطاع الصحي في برنامج التدريب المنتهي بالتوظيف لتوطين القطاع الصحي، والذي يستمر لمدة سنة كاملة، ويعمل على تأهيل خريجي الدبلومات الصحية في عدد من التخصصات الصحية للعمل في المستشفيات بعد إنهاء المرشح للبرنامج بنجاح.

وتم توزيع البرنامج التدريبي بين التدريب النظري لدى كليات التدريب العلمية، والعملي في مرافق وزارة الصحة بدعم كامل من صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف».

منشآت صحية لا تتعاون

من جهتها، نقلت مواقع التواصل الاجتماعي معاناة خريجي الدبلومات الصحية، والتي تمثلت في عدم تعاون بعض المنشآت الصحية التابعة لوزارة الصحة مع برنامج التدريب، إذ يقصد الخريجون المستشفيات للتدريب ويقابلون بالرفض.

فيما البعض كان يرغب بتغيير منطقة التدريب بمنطقة أخرى، غالبيتهم بنات متزوجات ولديهم أسر، ومع ذلك لم يجدوا أي تجاوب من قبل القائمين على البرنامج بسبب تحديد 4 مناطق فقط للتدريب، رغم انتشار منشأة وزارة الصحة في كافة أرجاء المملكة.

وصـَرح متخرجون إنهم تعرضوا للإحباط، إذ لا تزال العقبات تتوالى عليهم، فبعد إقرار برنامج التأهيل بـ «التفرغ التام» وترك وظائفنا الحالية وضعف المكافأة أصبح خطر البطالة يلتف حولهم، وعبروا عن ذلك اثنـاء اللقاء التعريفي لتأهيل حملة الدبلومات الصحية في جدة، إذ نقلوا لمسؤولي الصحة معاناتهم وانزعاجهم من هذا الشرط تحديدا.

شروط تتوالى

وبيّن عدد من المتقدمين أن الوزارة طلبت منهم الالتحاق قبل عام ببرنامج تأهيل وتدريب ينتهي بالتوظيف وفي نهاية البرنامج اشترطت اجتياز اختبار هيئة التخصصات الصحية وحين تم اجتيازه طرحوا شرطا جديدا يتمثل في ضرورة اجتياز اختبار اللغة الإنجليزية «Aptc» ثم أضافوا شرطًا جديدًا في اجتياز الاختبار العملي، مشيرين إلى أنهم تركوا وظائفهم في القطاع الخاص بمرتبات عالية وانضموا لبرنامج تدريبي مقابل 2000 ريال لمدة عام رغم كل الالتزامات، أملا في التطوير والتأهيل والوفاء بوعد بالتوظيف،إلا أن رد الوزارة كان: لا وظائف لكم!.

750 متدربا ومتدربة

حضر اللقاء التعريفي لتأهيل حملة الدبلومات الصحية بجدة 750 متدربا ومتدربة، وذلك لتعريفهم على عدد من البرامج ومناقشة اﻷمور المتعلقة بالعمل في المنشأة الصحية. وأكـّدت صحة جدة إن هذا البرنامج يأتي لتفعيل المشاركة بين وزارة العمل والتنمية الاجتماعية ووزارة الصحة لتأهيل الكوادر الوطنية في القطاع الصحي، ويهدف البرنامج التدريبي الذي يستمر لمدة سنة كاملة، إلى تأهيل خريجي الدبلومات الصحية في عدد من التخصصات الصحية للعمل بالمستشفيات بعد إنهاء المرشح للبرنامج بنجاح.

وتم توزيع البرنامج التدريبي بين التدريب النظري لدى كليات التدريب العلمية، والتدريب العملي في مرافق وزارة الصحة بدعم كامل من صندوق تنمية الموارد البشرية «هدف»، ويشترط للالتحاق بالبرنامج التدريبي التفرغ التام للبرنامج التدريبي النظري والعملي، واستكمال المطابقة.


المصدر : عكاظ