تأسيس 600 شركة إضافية تواكب التحول الوطني
تأسيس 600 شركة إضافية تواكب التحول الوطني

أكد الرئيس التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات ومسرعات التقنية نواف الصحاف، عزم البرنامج ضمن برنامج التحول الوطني 2020 على تأسيس أكثر من 600 شركة إضافية تسهم بتوفير 3600 وظيفة؛ تحقيقا لرؤية المملكة في الجانب التقني وللمساهمة في دفع عجلة التنمية والاقتصاد الوطني بالمملكة، مشيرا الى نجاح «بادر» منذ تأسيسه في إحداث نقلة نوعية وقفزة كبرى في دعم صناعة الحاضنات وريادة الأعمال التقنية في المملكة.

وبيـّن الصحاف في حواره مع «اليوم» أن هناك مساعي لاستقطاب المبتكرين من جميع أنحاء المملكة، مشيرا الى انه سيتم دعم الشباب السعودي من اثنـاء مشاريع وأفكار مبتكرة ذات قيمة مضافة للاقتصاد وقادرة على تحقيق التنوع الاقتصادي المنشود وفق رؤية 2030، وشدد على أن البرنامج يدعم الاقتصاد المبني على المعرفة.

■ ما أهـم أهداف برنامج بادر؟

■■ البرنامج أحد برامج مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وهو برنامج وطني شامل يسعى إلى استقطاب المبتكرين في جميع أنحاء المملكة، وتنمية روح المبادرة والابتكار في المجال التقني لدى الشباب السعودي وتوفير الدعم والرعاية للمبدعين والمبتكرين ورواد الأعمال لمساعدتهم على تحويل أفكارهم إلى مشاريع تقنية واعدة تسهم في دفع مظـاهرة التنمية الاقتصادية.

ويهدف البرنامج كذلك إلى دعم الاقتصاد المبني على المعرفة، وتبني الممارسات العالمية المتقدمة، وخلق سياسات دعم متطورة تناسب طموحات واحتياجات رواد الأعمال محليا، إلى جانب دعم وتطوير مجالات وصناعات تتطلبها البيئة التنافسية المحلية، والاستفادة من الموارد المحلية واستغلال نقاط القوة والفرص المتاحة.

وخلال سنوات عمله منذ إطلاقه في العام 2007، واصل البرنامج دوره الرئيسي في تقديم مختلف التسهيلات التي تساعد رواد ورائدات الأعمال السعوديين على تحويل أفكارهم التقنية إلى مشاريع استثمارية ناجحة تسهم في تنويع مصادر الدخل وتوفير المزيد من الفرص الوظيفية للشباب.

■ ما الخدمات الرئيسة التي تحصل عليها الشركات التقنية الناشئة المحتضنة في البرنامج؟

■■ يضم برنامج «بادر» لحاضنات ومسرعات التقنية حاليا خمس حاضنات أعمال في ثلاث مدن بالمملكة هي الرياض وجدة والطائف، الأولى: في تقنية المعلومات والاتصالات، وتهدف إلى تعزيز نمو المشاريع في مجالات أجهزة الحاسبات والاتصالات، البنية التحتية لتقنية المعلومات والاتصالات، البرمجيات والحلول، الوسائط المتعددة، إضافة إلى تطبيقات الهواتف الذكية، والحاضنة الثانية هي حاضنة التقنية الحيوية التي تعمل على دعم وتأسيس وتطوير قطاع الأعمال في التقنية الحيوية في مجالات عدة، الصحة والطب، والقطاعين البيئي والزراعي، إضافة إلى الصناعات المتعلقة بالتقنية الحيوية، وذلك من اثنـاء احتضان وتطوير مشاريع مهمـة للباحثين والأطباء، لتوفير خدمات طبية متطورة لدعم وتوطين التقنية، وتسهم في النهوض بالقطاع الصحي في المملكة، والحاضنة الثالثة، هي حاضنة التصنيع المتقدم، لخدمة رواد الأعمال المهتمين بتأسيس شركات جديدة في مجالات عمليات التصنيع المتقدمة، إنتاج المواد الصناعية المتقدمة، والمنتجات الجديدة والمبتكرة، ثم الحاضنات الجامعية، والتي تم تأسيسها بغرض تطوير ورعاية نمو الشركات الناشئة في المجال التقني، وتعزيز نمو المشاريع الحديثة داخل القطاعات التقنية المختلفة في المملكة، وأخيرا حاضنة بادر للتقنية في الطائف، والتي تهدف إلى تعزيز أهداف البرنامج في دعم مجالات ريادة الأعمال والتقنية.

■ هل تمنح الحاضنات تمويلًا للشركات التقنية الناشئة؟

image 0

الصحاف اثنـاء حواره مع «اليوم» (تصوير: فارس آل سعد)

■■ حاضنات الأعمال لدى برنامج بادر لا تقدم أي تمويل للمشاريع المحتضنة، لكنها تساند رواد الأعمال في بناء علاقات مع الجهات التجارية في السوق التجاري، ومساعدتهم في الحصول على تمويل مالي من اثنـاء تسهيل الوصول لمصادر الدعم المادي مثل المستثمرين الأفراد، والمتابعة المستمرة والمساندة وتوفير مختلف أوجه الدعم لتطوير وإنجاح المشروع.

وقد نجحت مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر في وضع آلية عملية لتوفير التمويل للمشاريع التقنية من اثنـاء إنشاء شبكة المستثمرين الأفراد «سرب» أي ما يعرف بـ(Angel Investors) لتوفير حلول تمويلية مبتكرة لسد فجوة التمويل والاستثمار في المراحل الأولى من عمر المشروع، وإنشاء الشبكة السعودية لحاضنات الأعمال (SBIN) بهدف توحيد وتضافر جهود جميع القطاعات السعودية لتطوير ودعم صناعة الحاضنات في المملكة، إلى جانب جهود المدينة في دعم تأسيس الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)، التي أنشأتها الدولة أخيرا برأس مال قدره 500 مليون دولار لدعم المشاريع التقنية الناشئة.

■ ما خطط برنامج بادر لتوسيع نشاطاته وتغطية مناطق المملكة الرئيسية؟

■■ البرنامج يعتزم تنفيذ خطة توسع شاملة لتغطية كل من مدينة الدمام وبريدة وحائل والمدينة المنورة وأبها وجازان بحلول عام 2020، كما يجري العمل حاليا على فتح حاضنات جديدة في كل من مدينة أبها وبريدة والدمام، وهذا الانتشار المناطقي الحالي والمستقبلي يستهدف تأسيس مشاريع تقنية ناشئة تعتمد على الموارد الطبيعية الخاصة والميز التنافسية للمدينة أو المنطقة.

كما نتطلع اليوم وضمن برنامج التحول الوطني 2020 لتأسيس أكثر من 600 شركة اضافية تساهم بتوفير 3600 وظيفة، تحقيقا لرؤية المملكة في الجانب التقني وللمساهمة في دفع عجلة التنمية والاقتصاد الوطني بالمملكة، حيث إن تبني هذا التوجه يأتي ضمـن سياسة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، المرتبطة بتشجيع ودعم تعزيز الاقتصاد المعرفي وريادة الأعمال، وفي خطوة إيجابية جديدة منسجمة مع التوجهات السعودية لتنويع مصادر الاقتصاد الوطني من اثنـاء تطوير الصناعات التقنية غير النفطية، وتحفيز الإبداع والابتكار.

■ كيف ترون منظومة ريادة الأعمال بالمملكة؟

■■ الجميع يدرك جيدا أن معظم السياسات الاقتصادية الحديثة تتجه نحو ريادة الأعمال، والتي تسهم في تحفيز المجتمع والأفراد فكريا واقتصاديا، ولا شك أن هناك مجموعة من التحديات والمعوقات التي تواجه ريادي الأعمال في السعودية، غير أن الحكومة وضمن خططها التنموية والدعم الحكومي المتواصل استطاعت تذليل الكثير من المعوقات أمام هذه الشركات.

وفي مجال تطوير ريادة الأعمال التقنية في المملكة، وتقديم مختلف أوجه الدعم والرعاية لتنمية روح المبادرة والابتكار في المجال التقني لدى الشباب السعودي، رسمت مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية خطة إستراتيجية ووضعت رؤية بعيدة المدى لتنمية العلوم والتقنية والابتكار للانتقال بالمملكة من الاقتصاد القائم على الموارد الطبيعية إلى نهضة اقتصادية شاملة يحركها الإبداع والتحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، حيث إن لدى المدينة مجموعة من الأهداف ضمن برنامج التحول الوطني 2020 والمرتبطة بأهداف الرؤية 2030، والتي تتمثل في الارتقاء بالبنية التحتية والتجهيزات اللازمة لتطوير المحتوى المحلي من اثنـاء إيجاد بيئة جاذبة للمستثمرين المحليين والدوليين على حد سواء وتعزيز ثقتهم بالاقتصاد السعودي، إلى جانب رفع تنافسية قطاع الطاقة، ويركز الهدف الثاني على تأسيس شركات تقنية ناشئة ذات قيمة مضافة للمساهمة في زيادة المحتوى المحلي من اثنـاء دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتطوير قطاع تقنية المعلومات، في حين يركز الهدف الثالث على تعزيز قدرات الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة للمساهمة في زيادة المحتوى المحلي.

كشف نواف الصحاف أن لدى الشباب السعودي مشاريع وأفكارا مبتكرة ذات قيمة مضافة للاقتصاد وقادرة على تحقيق التنوع الاقتصادي المنشود وفق رؤية 2030، لكن ورغم تحقيق الشركات التقنية الناشئة نجاحات كبيرة، إلا أن الكثير منها يواجه بعض التحديات لتحقيق نتائج أفضل يأتي في مقدمتها عدم إلمامهم بآلية أو كيفية الدخول الى السوق، إلى جانب شح التمويل، والذي يشكل أحد أكبر العوائق أمام المشاريع الناشئة.

وصـَرح الصحاف: نحن في برنامج بادر حريصون على تقديم الدعم لرواد الأعمال الطموحين وتزويدهم بما يحتاجونه من أدوات ومعرفة، وتذليل ما يقابلونه من مصاعب وتحديات إيمانا بأهمية ريادة الأعمال في بناء مستقبل اقتصادي واعد وخلق مشاريع أكثر انتاجية وربحية.

image 0

يحمل شهادات في التسويق الدولي من جامعة استراثكلايد باسكتلندا، وفي إدارة التسويق من جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

عمل قبل «بادر» كبيرا للاستشاريين بصندوق التنمية الصناعي السعودي، وفي العام 2004 عمل كاستشاري في صندق المئوية وأشرف على الشباب السعودي الراغبين في تأسيس شركات ناجحة.

في العام 2012 شغل منصب مدير إدارة التمويل في برنامج بادر، وقاد مشروع تطوير وتأسيس شبكة «سرب»، ومنذ العام 2013 يشغل منصب الرئيس التنفيذي لبرنامج بادر وقاد مهمة إعادة هيكلة البرنامج بهدف تهيئته استراتيجيا ليتحول إلى برنامج احتضان معترف به.

image 0

المصدر : صحيفة اليوم