أشباه الرجال لم يمنعوه.. بائعة حب الحمام تكشف تفاصيل جديدة في واقعة صفعها.. وشهود عيان: لم يسلم منه أحد
أشباه الرجال لم يمنعوه.. بائعة حب الحمام تكشف تفاصيل جديدة في واقعة صفعها.. وشهود عيان: لم يسلم منه أحد

تنشر لكم صحيفة المجرة خبر بعنوان أشباه الرجال لم يمنعوه.. بائعة حب الحمام تكشف تفاصيل جديدة في واقعة صفعها.. وشهود عيان: لم يسلم منه أحد.

السعودية - المجرة نقلاً عن المرصد: روت بائعة حب الحمام  المصفوعة على وجهها بمحيط الحرم المكي، صيده مجرشي، تفاصيل الاعتداء عليها من جانب الشاب الذي وصفته بالسئ الخلق، منـوهة إلى الأضرار النفسية الجسيمة التي شعرت بها بعد الحادثة والتي أجبرتها على التواري عن أعين الناس.
وأوضحت صيده أنها تعمل في بيع حب الحمام  لزائري المسجد الحرام  لكي تُطعم إخوتها الثلاثة، مؤكدة أنها وحدها من تحمل أعباء طلب الرزق بعد دخول أخيها الأكبر السجن.
وتابعت صيده: “عائد بيع حب الحمام لزوار الكعبة من يرغبون في إطعام حمام الحرم، يكفينا للعيش أنا وأخوتي ويُكفي احتياجاتنا أفضل من مد الأيادي للناس”.
وكشفت صيده تفاصيل لحظة الاعتداء عليها من جانب الشاب، قائلة: “كنت في تلك اللحظة أعرض بضاعتي على بعض الزوار وقمت ببيع كيس من الحب لزائر، فقام الشاب بزجري للابتعاد عن الموقع”.
واستطردت: “وفيما كنت أحاول إقناعه أن المكان مصدر رزق للجميع، قام بصفعي، وعندما حاولت الدفاع عن نفسي، صفعني مرة أخرى حتى سقطت على الأرض”.
وصبت صيده جام غضبها على الرجال الذين كانوا متواجدين بمحيط الحرم لحظة صفعها، حيث اعتبرتهم أشباه رجال، حيث أنهم لم يبادروا لحمايتها أو على الأقل أن يستنكروا موقف الشاب، وفقًا لـ “عكاظ”.
واتفق شهود عيان على أن الشاب سيئ الخلق، حيث لم يسلم أحد من اعتداءاته المتكررة، واعتبروه مريضًا نفسيًا، وفقًا لما قاله بائع الحب عبيد الثبيتي وعبد الله العيسى.

نتمنى ان تشارك هذه الخبر أشباه الرجال لم يمنعوه.. بائعة حب الحمام تكشف تفاصيل جديدة في واقعة صفعها.. وشهود عيان: لم يسلم منه أحد والمنقول من صحيفة المرصـد عبر مواقع التواصل الاجتماعية فيس بوك وتويتر وقوقل بلس.

المصدر : المرصد