مرتزقة إيران يحاولون العبث مع «عسيري».. واللواء يؤكد لـ «الرياض»: أنا بخير
مرتزقة إيران يحاولون العبث مع «عسيري».. واللواء يؤكد لـ «الرياض»: أنا بخير

استمراراً لتجاوز إيران للقوانين والأنظمة والأعراف الدولية والإنسانية، ومواصلة لسياستها العدوانية والإرهابية، أقدمَ بعض مرتزقة وأذناب إيران بتعليمات صادرة من طهران، بالاعتداء اللفظي والجسدي على اللواء أحمد عسيري مستشار ولي ولي العهد والناطق العسكري باسم قوات التحالف العربي.

وطمأن اللواء أحمد عسيري الجميع بأنه بخير، وصـَرح لـ "الرياض": أنا بخير وبصحة جيدة ولم أتعرض للأذى، أمر بسيط وانتهى.

هذا وأحبطت أجهزة الأمن البريطانية المحاولة اليائسة وذلك في العاصمة البريطانية اثنـاء وجود اللواء عسيري لإقامة ندوه حول “عاصفة الحزم” في لندن.

وفي التفاصيل، قبل دخول اللواء عسيري إحدى القاعات للحديث في ندوة عن دور التحالف العربي في اليمن، حاول أذناب إيران المقيمون في العاصمة البريطانية التهجم على عسيري قبل أن تتدخل السلطات البريطانية وتمنعهم.

وسارع المواطنون الخليجيون والعرب على مواقع التواصل الاجتماعي في التفاعل مع الحادثة بهشتاق #عسيرييردعلىإيران، واستنكار الاعتداء، مشيرين إلى أنه يعكس حالة اليأس والتخبط التي تمر بها الحكومة الإيرانية، وأجهزتها الاستخبارية، من اثنـاء تجنيد المرتزقة للقيام بالعمليات التخريبية والإرهابية في مختلف دول العالم.

يذكر أن تاريخ إيران حافل بالمئات من هذه الحوادث التي لا تتفق مع الأعراف الدولية والدبلوماسية ناهيك عن الإنسانية، حيث سبق أن حاول عدد من مرتزقة إيران اغتيال وزير الخارجية عادل الجبير، نتيجة مواقف المملكة التي كان يمثلها ضد ممارسات إيران الإرهابية، والتي أربكتهم حتى جعلتهم يحاولون تصفيته.

المصدر : جريدة الرياض