مسجد قرطبة في اسبانيا
مسجد قرطبة في اسبانيا

مسجد قرطبة يوجد في اسبانيا ، هو من أشهر المساجد التاريخية و المعالم التي يتم زيارتها من قبل السائحين المسلمين خصيصا ، و هو في حقيقة الأمر تم تشييده ليكون مسجد ، و لكن بعد مرور الزمان و حدوث الحروب و إعلان أسبانيا دولة مسيحية قد تم تحويله ليكون كنيسة كاتدرائية مسيحية ، فهو يحتوي بداخله على عدد كبير من الأعمدة العملاقة ، و التي لها أشكال مختلفة ، إلى جانب وجود مجموعة من الأقواس و القناطير الخلابة ، و التي تعطي للمسجد هيبة و رونق .

تاريخ تشييد المسجد
و الجدير بالذكر أن مسجد قرطبة قد تم تشييده في عام 784 م ، و ذلك كان في فترة تولي المسلمين حكم اسبانيا بعد فتح المسلمين للمدينة ، حيث كان هذا المكان هو أكبر تجمع للكنائس في دولة اسبانيا بأكملها ، حيث كان من أضخم و أجمل المعالم السياحية الإسلامية الموجودة في اسبانيا، و لكن بعد أن تم هزيمة العرب أمام المسيحيون في مدينة الأندلس ، فقد تم تشييد بداخل هذا المسجد كنيسة كبيرة ، و أصبح هذا المسجد كنيسة فعلية ، و ذلك منذ عام 1520 م .

شكل مسجد قرطبة
و على الرغم من أن هذا المسجد قد تم تشييده في عهد المسلمين ، إلا أنه يتشابه كثيرا في نفس التصميم و البناء ، مع العديد من الكاتدرائيات المسيحية في اسبانيا ، و لكنه يتمتع أيضا بالطابع الإسلامي في جوانبه و أعمدته ، فقد تم إضافة له العديد من الزخارف المشتقة من اللغة العربية ، و له العديد من الديكورات الخلابة و المستوحاة من الحضارة المعمارية البيزنطية ، و مزيج من العمارة الفارسية و القوطية أيضا .

و يتميز هذا المسجد باحتوائه بداخله على منطقة المحراب الخلابة ، حيث الزخارف المستوحاة من الأصداف البحرية التي تملأ سقف المحراب ، كما أن هذا السقف قد تم تصميمه على طريقة الفسيفساء ، كما أنه استخدم هذه الطريقة أيضا لتزيين الجدران و الأعمدة الرخامية و التي تم صناعتها لتكون كتلة واحدة .

و على الرغم من كون هذا المسجد أصبح كاتدرائية مسيحية حاليا إلا أنه مازال محتفظ بالطابع الإسلامي في جدرانه و خاصة في المحراب و الذي تم تصميمه و تزيينه باستخدام الجص و الذي كان يشتهر قديما في التشييد و الزخرفة في الكثير من المنشآت و المساجد الإسلامية عبر العالـم .

صحن المسجد
و من أجمل المناطق الرائعة الموجودة في مسجد قرطبة هو صحن المسجد ، و الذي يتميز باحتوائه على الكثير من الآيات القرآنية و الكلمات الدينية و الأدعية باللغة العربية ، كما أن هذا المكان دوما ما يتم تصويره و عرضه في كافة الملصقات الدعائية التي تعرض من أجل تنشيط السياحة لزيارة هذا المسجد ، و يتميز الأعمدة الموجودة في صحن المسجد بلونها الأبيض و الأحمر ، حيث أنها كانت ملكا للمعبد الروماني القديم ، و قد تم الاستعانة بها في تشييد هذا المسجد وقت بناءه .

و الجدير بالذكر أن هذه الأعمدة الموجودة في صحن المسجد يصل عددها إلى حوالي ألف و مائتي و ثلاثة و تسعون عمود مزخرف تقريبا ، و قد تم تصنيعهم جميعا من الكثير من مواد البناء المختلفة ، و التي منها الرخام و الأحجار الكريمة الخضراء ، و الجرانيت و العقيق ، و لكن مع الزمان و التعرض لعوامل الزمن و الحروب ، فقد وصل عددها حاليا إلى ثمانية مئة و ستة و خمسون عمود مزخرف فقط داخل صحن المسجد .

الزوار يشاهدون الآن

المصدر : المرسال