اسباب اسهال المسافرين وطرق العلاج والوقاية
اسباب اسهال المسافرين وطرق العلاج والوقاية

يصيب إسهال المسافرين كثيرون من الاشخاص المسافرين، و هو مرض مفاجئ يصيب الجهاز الهضمي للمسافرين، لاسباب مختلفة.

إسهال المسافرين
يعتبره معظم الخبراء بأنه دخول الحمام لثلاثة مرات أو أكثر ويكون البراز في الحالة السائلة، في فترة زمنية 24 ساعة و تحدث للشخص المسافر، و يصاحب إسهال المسافرين عادة تشنجات البطن والغثيان والانتفاخ.

و يعاني المسافرين من المناطق المعتدلة في العالم من الإسهال لمدة تتراوح من أربعة أيام، إلى أسبوعين بعد وصولهم إلى مناطق أخرى من العالم.

انتشار الإسهال
– يوجد حوالي 20٪ إلى خمسين في المئة من المسافرين قد تتطور حالة الإسهال لديهم، اعتماداً على المنطقة التي يزورونها من العالم. وقد اشار مراكز مكافحة الامراض الى ان الاسهال هو اكثر الامراض شيوعاً بين المسافرين، مما يؤثر على 10 ملايين شخص كل عام.

– وبشكل عام، فإن المسافرين المعرضين للإصابة بالإسهال ينحدرون عادة من الدول الصناعية المتقدمة ويتوجهون إلى المناطق المعرضة لمخاطر عالية والتي تقع في المقام الأول داخل الدول النامية أو الأقل منها في العالم.

– بما في ذلك أمريكا اللاتينية وأفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، وتشمل المناطق الأقل خطورة الصين وبعض الدول الكاريبية، السفر إلى مناطق من الولايات المتحدة وكندا وشمال أوروبا واستراليا تشكل أقل المخاطر للمسافرين.

– ويتعرض الرجال والنساء على حد سواء لخطر الإصابة بالإسهال عند السفر، والأشخاص الأصغر سناً هم الأكثر تعرضاً، وربما بسبب عادات الأكل، فالأشخاص الذين يعانون من اضطرابات تضر بجهازهم المناعي (مثل فيروس نقص المناعة البشرية، والسرطان، والعلاج الكيميائي)، والأشخاص المصابين بداء السكري.

– والأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في البطن مثل (متلازمة القولون العصبي، والتهاب القولون) أكثر عرضة لإسهال المسافرين، فالأشخاص الذين يتناولون أدوية الحموضة لمعداتهم لديهم أيضا قابلية أعلى للإصابة بإسهال المسافرين لأن لديهم حمض المعدة أقل لحمايتهم من البكتيريا التي تسبب هذه الحالة.

أسبابه
1 –
عادة ما تتم العدوى بإسهال المسافرين عن طريق تناول الطعام أو الماء الملوث، على عكس الاعتقاد أن السبب الغذاء وليس الماء هو السبب الرئيسي، وتشير تقديرات مركز السيطرة على الأمراض أنه 80٪ من حالات إسهال المسافرين ناجمة عن البكتيريا.

2 – البكتيريا الأكثر شيوعا التي تسبب المسافرين إسهال هو enterotoxigenic E.coli، وهي نوع واحد من ست فئات من enterovirulent E. coli، و معظم اي كولاي الامعاء غير ضارة ومع ذلك، فهناك ست فئات فريدة منها و التي يمكن أن تسبب التهاب المعدة والأمعاء وتسمى enterovirulent وتعرف بأنها شديدة وضارة للغاية للأمعاء.

3 – وتشمل الأنواع البكتيرية الأخرى المسببة في إسهال المسافرين السلمونيلا و الفيروسات (بما في ذلك فيروس الروتا والفيروسات المعوية الأخرى)، و تعتبر أقل شيوعا لكنها سبب من أسباب إسهال المسافرين.

4 – العدوى الطفيلية هي سبب غير شائع مع استثناء الجيارديا لامبليا، والتي ينبغي أن يشتبه في الأفراد المسافرين إلى روسيا أو إلى المناطق الجبلية في نصف الكرة الشمالي، و يمكن لطفيل كريبتوسبوريدوم أن يسبب الإسهال.

أعراضه
أعراض الإسهال المسافرين تختلف عن بعضها بشكل عام، يحدث الإسهال اثنـاء الأسبوع الأول من السفر ويستمر لمدة تصل من ثلاثة إلى أربعة أيام  وقد تاتي مع تقلصات، و في بعض الأحيان قد يتعرض الأفراد للحمى أو البراز الدموي، و قد يصاحب الإسهال آلام في البطن والتشنجات والانتفاخ، أو زيادة في أصوات المعدة أو الأمعاء.

طرق التشخيص
1 –
يتم التشخيص المفترض لإسهال المسافرين على تطور الإسهال عند السفر حيث هذا الشرط هو شائع بين المسافرين. الإسهال عادة معتدل. وعادة ما يمكن السيطرة على الأعراض مع الأدوية دون وصفة طبية، بينما عندما يكون الإسهال شديداً، و عندها يتم استعمال المضادات الحيوية.

2 – يجب إجراء محاولات لتحديد الكائن الدقيق المسؤول عن الإسهال بحيث يتم اختيار العلاج الصحيح. وقد يكون من الصعب أو المستحيل تحديد نوعه في البلدان المفتقرة إلى المختبرات الطبية، و عندما تتوفر المختبرات، يمكن فحص البراز للطفيليات و للبكتيريا. ومن النتائج يتم تحديد  المسبب للمرض.

و في النهاية عادة ما يحدث إسهال المسافرين بسبب تناول الطعام الملوث بالبكتيريا أو الطفيليات أو الفيروسات، و علاجه يكون بتناول الكثير من السوائل عن طريق الفم، فضلاً عن الأدوية التي يصفها الطبيب والتي تتحكم في الإسهال والتشنجات، و يمكن تناول بعض المضادات الحيوية المتاحة بدون وصفة طبيب.

و تستخدم للوقاية من اسهال المسافرين، ولكن لا ينصح بها عموماً، و اكثـر تشخيص إسهال المسافرين أنه ليس حالة خطيرة، فنادراً ما يكون قاتل ومعظم الحالات تعالج في غضون أسبوع.

المصدر : المرسال