خبراء أمميون يطالبون بتوفير المياه لوقف تفشي "الكوليرا"
خبراء أمميون يطالبون بتوفير المياه لوقف تفشي "الكوليرا"

طالب خبراء في حقوق الإنسان بالأمم المتحدة، المجتمع الدولي والحكومة اليمنية بالعمل على توفير مياه الشرب المأمونة للمواطنين على وجه السرعة من أجل وقف تفشي مرض الكوليرا في البلاد.

وصـَرح الخبراء - في بيان - وهم: ليوم هيلر المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بالمياه والصرف الصحي، وداينوس بوراس مقرر الأمم المتحدة المعني بالصحة، إنه يخشى أن يكون أكثر من 135 ألف شخص في اليمن قد أصيبوا بالمرض الذي تنقله المياه في الوقت الذي تعيش اليمن صراعا أدى إلى تدهور البنية التحتية للمياه والصرف الصحي.

وَنـــوه المقرران الأمميان إلى أن الأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن أكثر من 950 شخصا قد توفوا بالفعل في حين يخشى من ارتفاع أعداد الوفيات بشكل كبير مع انتشار المرض.

ودعا الخبيران جميع الأطراف المعنية بالأزمة اليمنية إلى تعزيز المبادرات الخاصة ببناء وإصلاح البنى التحتية في اليمن وتحسين فرص الحصول على مياه الشرب المأمونة.

وأكدا أن استمرار مشكلة دعـم المياه غير المأمونة يؤثر سلبا على تمتع السكان بالحق في الصحة ولا سيما الأطفال والفئات الضعيفة بالمجتمع.
وحذر المقرران الأمميان من أن الافتقار إلى نوعية جيدة من المياه الصالحة للشرب يجبر الناس على الحصول على دعـم من مصادر بديلة غير آمنة.
ولفتا إلى أن المواطنين في اليمن يضطرون إلى شراء المياه من الباعة الخاصين الذين يستخدمون مصادر غير خاضعة للرقابة ولا يمكن الاعتماد عليها مثل الآبار غير المحمية، وبما يعرض المواطنين للأمراض المنقولة بالمياه مثل الكوليرا وغيرها من أمراض الإسهال.

وصـَرح المسؤولان الأمميان إن هذا التأثير يظهر في جميع أنحاء اليمن حيث تم الإبلاغ عن حالات في محافظات: تعز، وعدن، ولحج، والحديدة، وحجة، وصنعاء، والبيضاء، واب.

المصدر : محيط