الآثار الجانبية للكركم
الآثار الجانبية للكركم

يشتهر الكركم بأنه من التوابل الصفراء التي تحظى بشعبية كبيرة في جنوب آسيا كما أنها من العناصر الأساسية في العديد من الأطباق الهندية لما لها من فوائد صحية كبيرة.ومع ذلك، فإن بعض الناس يشعرون بالقلق نحو الآثار الجانبية المحتملة من الجرعة العالية للكركم ومكملات الكركمين لذلك نعرض لكم الآثار الجانبية للكركم.

ما هو الكركم؟  يعرف علمياً باسم كركم لونغا، هو نوع من التوابل الهندية القديمة من عائلة الزنجبيل وعادة ما يجفف ويطحن إلى مسحوق، وغنية بمادة الكوركومينوادس التي تعطي الكركم لونه المميز، وهو عنصر أساسي في الكاري الهندي وتتكون من الكربوهيدرات والنشا والألياف يحتوي على العديد من المركبات النباتية والمواد المغذية ويتم إضافة ثاني أكسيد السيليكون إلى الكركم التجاري حتى يمنع التكتل.

لماذا يأكل الناس الكركم؟
1-انخفاض الالتهاب: أظهرت الدراسات أن مكملات الكركمين تقلل من ظهور علامات التهابات في الجسم.
2-تحسين وظيفة مضادات الأكسدة: الكركمين وغيرها من التوابل التي تحتوي على مادة الكوركومينويدس هي مضادات أكسدة قوية كما تحسن وظيفة مضادات الأكسدة الأخرى.
3-تحسين وظيفة الأوعية الدموية: تشير الدراسات إلى أن مكملات الكركمين قد تعزز تمدد الأوعية الدموية، وتزيد تدفق الدم مما يخفض ضغط الدم.
4-الحد من مخاطر النوبات القلبية: كما أنها تقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، ربما ذلك من اثنـاء وظيفتها كمضادة للالتهابات.

الآثار الجانبية للكركم
يحتوي الكركم على حوالي 2٪ أكسالات وعند زيادة الجرعة المستخدمة وهذا قد يساهم في تكوين حصوات الكلى. بالإضافة إلى أن بعض الكركم التجاري الموجود في الأسواق مغشوش بمكونات أرخص وربما سامة وقد كشفت بعض الدراسات أن مساحيق الكركم التجارية قد تحتوي على إضافات مثل نشا الكسافا أو الشعير والقمح أو دقيق الجاودار، تناول الكركم المحتوي على القمح والشعير أو دقيق الجاودار يسبب أعراض سلبية في الأشخاص الذين لديهم حساسية ضد الغلوتين أو مرض الاضطرابات الهضمية أو القولون العصبي وللأسف من الصعب تحديد احتواء الكركم على مساحيق مغشوشة دون تحليل كيميائي.

قد تحتوي بعض مساحيق الكركم أيضاً على ملونات غذائية غير صحية والتي تضاف لتحسين اللون مثلاً واحدة من أشهر الإضافات التي تضاف لتحسين اللون في الهند هي ميتانيل الصفراء، وتسمى أيضاً الحمضية الصفراء 36، وتشير الدراسات الحيوانية أن ميتانيل الصفراء عندما تستهلك بكميات عالية قد تسبب السرطان والأضرار العصبية ولم يتم التحقق من آثارها على البشر ولهذا فهي لا يصرح باستخدامها قانونياً في الولايات المتحدة وأوروبا.

قد تكون بعض مساحيق الكركم مرتفعة في نسبة الرصاص، وهو معدن ثقيل سام على الجهاز العصبي.

أظهرت الدراسات أن تناول جرعات من 1.200-2.100 ملغ من الكركمين يومياً لمدة 2-6 أسابيع لا تؤدي إلى أي آثار ضارة واضحة، ومع ذلك، فإن هذه النسبة الصغيرة قد تؤدي لظهور بعض الآثار الجانبية الخفيفة عند تناول جرعات عالية وقد تشمل هذه الأعراض:

1- مشاكل بالجهاز الهضمي: قد يواجه الناس مشاكل هضمية خفيفة مثل الانتفاخ، القئ والغثيان، انتفاخ البطن والإسهال في جرعات يومية تتجاوز 1000 ملغ.

2-الصداع: قد تسبب جرعة أعلى 450 ملغ إلى ظهور أعراض الصداع في نسبة قليلة من الناس

3-الطفح الجلدي: يبدو هذا نادر جداً بعد تناول جرعة تفوق 8000 مجم من الكركمين أو أكثر.

4-أظهرت الجرعات العالية جدا من الكركمين تصل إلى  1.170 ملغ لكل رطل (2.600 ملغم / كغم) من وزن الجسم يومياً لمدة 13 أسبوعاً قد سببت بعض الآثار الجانبية الخطيرة في الفئران، وشملت هذه الأعراض زيادة في حجم الكبد، وقرحة المعدة، والتهاب وزيادة خطر الإصابة بسرطان الأمعاء أو الكبد.

شاركها على الوتساب

المصدر : وكالات