الزراعة والإنتاج الحربى يوقعان بروتوكولاً لتصنيع المعدات الزراعية محلياً
الزراعة والإنتاج الحربى يوقعان بروتوكولاً لتصنيع المعدات الزراعية محلياً

«البنا»: الاتفاق على تصنيع 52 سطارة لزراعة القمح على مصاطب بالمحافظات المختلفة

وقع الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، واللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى بروتوكول تعاون مشتركاً؛ لتصنيع المعدات والآلات اللازمة للإنتاج الزراعى محلياً، بما يسهم فى تحديث قطاع الزراعة، وتهيئة مناخ الاستثمار فى هذا المجال.
ويشمل التعاون بين الوزارتين التنسيق بين معهد بحوث الهندسة الزراعية، التابع لمركز البحوث الزراعية، والهيئة القومية للإنتاج الحربي؛ للعمل على استثمار جهود التعاون بين الوزارتين فى توفير الاحتياجات من المعدات والآلات اللازمة للمشروعات القومية فى مجال الزراعة، والعمل على تطويرها لتوفير عائد اقتصادى معقول وجودة عالية.
ومن جهته، صـّرح الدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إنه تم الاتفاق بين الوزارتين على تصنيع 52 سطارة لزراعة القمح بنظام المصاطب، حيث سيتم توزيعها على المحافظات المختلفة، بما يسهم فى ترشيد استهلاك المياه، وتوفير كميات التقاوى المستخدمة فى الزراعة، كذلك تسهم فى زيادة إنتاجية المحصول، وذلك كبداية لتعميم تلك التجربة بعد توعية المزارعين بأهميتها.
وأشار «البنا» إلى أن هناك تعاوناً مستمراً ومسبقاً بين وزارتى الزراعة والإنتاج الحربى، وذلك فى تصميم وتصنيع مهمات بعض المشروعات القومية ومشروعات تطوير الرى السطحى باستخدام الأنابيب المبوبة بمحافظات قصب السكر مثلاً؛ حيث تتوافر فى مصانع الإنتاج الحربى الإمكانيات الفنية والتكنولوجية لإنتاج المعدات والآلات الزراعية.
وبيـّن وزير الزراعة، أنه وفقاً للبروتوكول الذى تم توقيعه بديوان وزارة الإنتاج الحربى بحضور عدد من قيادات الوزارتين، سيتم التنسيق بين اللجان المشكلة بالوزارتين، وبين المشروعات القومية الزراعية التى تحتاج إلى الآلات أو معدات لتصنيعها محلياً بمصانع الإنتاج الحربي، حيث تتم مراعاة ملاءمتها للظروف الزراعية المصرية، لافتاً إلى أن وزارة الزراعة ستقوم بتزويد وزارة الإنتاج الحربى بنتائج البحوث التى تجرى لتحديد ما يمكن لها القيام بإنتاجه من الآلات المقترحة، كذلك سيتم التنسيق فى إعداد دراسات السوق ودراسات الجدوى للآلات والمعدات وأجزائها.
وأشار «البنا» إلى أن تلك الخطوة من شأنها مواكبة التقدم التكنولوجى فى العالم، كذلك ستضع قطاع الإنتاج المصرى فى وضع أفضل بالنسبة للسوق العالمي، فضلاً عن ضمان حسن استخدام الموارد وتنمية قطاع البحث العلمى وقطاع الإنتاج واستغلال الإمكانات الوطنية الاستخدام الأمثل، بما يفيد الاقتصاد المصري، لافتاً إلى أن وزارة الزراعة لديها من وحدات البحث والتطوير ما يمكنها من وضع المواصفات القياسية للآلات والمعدات الزراعية، كذلك وزارة الإنتاج الحربى، بما تمثله من قطاع إنتاج عالى التكنولوجيا والإمكانات الفنية الممتازة.
ومن جهته، أكد اللواء محمد العصار، وزير الدولة للإنتاج الحربى، أن هناك تعاوناً دائماً ومستمراً بين وزارتى الإنتاج الحربى والزراعة، فى تصنيع الآلات والمعدات اللازمة للزراعة، مثل مجففات الذرة، والحيازة الإلكترونية، وميكنة الحجر الزراعى، وذلك بما يسهم فى دفع المشروعات القومية الكبرى وتحقيق تنمية حقيقية ومستدامة.
وبيـّن «العصار»، أنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة دائمة من الجانبين تضم الخبراء المعنيين بالوزارتين، لحصر احتياجات المشروعات القومية، ومنها مشروع المليون والنصف مليون فدان من المعدات والآلات اللازمة للإنتاج الزراعى، ودراسة إمكانية توفيرها وإصدار التوصيات بشأن إمكانية تصنيعها محلياً فى مصانع الإنتاج الحربى بالتعاون مع وزارة الزراعة، ممثلة فى معهد بحوث الهندسة الزراعية كبيت خبرة علمية فى هذا المجال.

المصدر : البورصة