مهنيون يطالبون المقاولات المغربية بمواكبة عصر التحوّلات الرقمية
مهنيون يطالبون المقاولات المغربية بمواكبة عصر التحوّلات الرقمية

أكد منير الجزولي، رئيس تجمع المعلنين المغاربة، أن المقاولات المغربية تعيش عصر التحولات الرقمية، الذي دفع العديد منها إلى تطوير منظومة عملها بهدف الرفع من مستوى أدائها لمواكبة التغيرات الكبرى التي تعيشها مجموعة من القطاعات الاقتصادية محليا ودوليا.

وصـَرح الجزولي، الذي كان يتحدّث في لقاء حول التحولات الرقمية والمقاولات المغربية، إن جميع مسيري المقاولات ومسؤوليها واعون بأهمية مواكبة التحولات الرقمية وتوظيفها من أجل المساهمة في رفع تنافسيتها.

واعتبر المتحدث اثنـاء هذا الملتقى، الذي نظمته الجامعة الدولية للرباط وتجمع المعلنين المغاربة مساء يوم الخميس بالدار البيضاء، أن مجموعة من الدراسات التي أنجزت على مستوى المغرب أبانت أن الشركات المغربية بدأت تسجل حضورا أقوى على مستوى المنصات الرقمية.

وأفادت هذه الدراسات، التي استعرض منير الجزولي خطوطها العريضة، بأن 90 في المائة من المقاولات المغربية المستهدفة تتوفر على إستراتيجية تواصلية وتسويقية رقمية.

ويتزايد اهتمام المقاولات المغربية بالمنصات الاجتماعية، حيث أفادت الدراسات بأن ما يناهز 88 في المائة من المعلنين يسجلون حضورا متفاوتا في هذه المنصات؛ منهم 98 في المائة بموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك.

ولا يعني الوجود من لدن هذه المقاولات على المنصات الرقمية أنها منخرطة في التحولات الرقمية؛ وهو ما تظهره النسب التي تشير إلى أن 51 في المائة من الشركات تؤكد أنها تواجه عوائق على مستوى تحولها الرقمي، بسبب عدم توفرها على الإمكانات المادية اللازمة.

من جهته، أكد حسن بهيج، الرئيس التنفيذي لشركة "أي بي إم" المغرب، أن المقاولات المغربية مطالبة بالاستثمار بشكل مباشر في المجالات التكنولوجية لمواكبة التحولات الرقمية الذي تعيشه جل القطاعات الاقتصادية.

وأكد بهيج أن التحولات الرقمية لم تعد شعارا يتم رفعه من لدن بعض المقاولات؛ بل إنه أضحى واقعا يفرض نفسه بقوة، خاصة في عالم اقتصادي أضحى يعتمد على البيانات الضخمة وتحليلها من أجل فتح آفاق اقتصادية واعدة أمام الشركات والمقاولات الصاعدة.

المصدر : جريدة هسبريس