851 % نمواً في حجم إنفاق الزوّار الدوليين بالسوق المحلية اثنـاء 20 عاماً
851 % نمواً في حجم إنفاق الزوّار الدوليين بالسوق المحلية اثنـاء 20 عاماً

أفاد مجلس السياحة والسفر العالمي، بأن حجم إنفاق السياح الدوليين في السوق الإماراتية، نما بنسبة 851% بين عامي 1997 و2016، مشيراً إلى أن إنفاق كل مليون دولار في قطاع السياحة والسفر يولد 1.2 مليون دولار في الناتج المحلي الإجمالي حالياً.

وبيـّن المجلس في تقرير خاص عن مؤشرات قطاع السياحة والسفر في دولة الإمارات، أن الإسهام المباشر لقطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي نما بنسبة 240.9% بين عامي 1997 و2016، في حين أن الاقتصاد الكلي نما بنسبة 115.7%.

الإسهام الكلي

29.9

مليار درهم حجم إنفاق السيّاح الدوليين داخل الإمارات في 2016.

وتفصيلاً، ذكر مجلس السياحة والسفر العالمي، أن الإسهام الكلي لقطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي الإجمالي للإمارات بلغ 46 مليار دولار اثنـاء العام الماضي، مشيراً إلى أن تأثير قطاع السياحة والسفر في اقتصاد الدولة يتخطى الكثير من القطاعات الأخرى المهمة.

وبيـّن المجلس في تقرير خاص حول مؤشرات قطاع السياحة والسفر في دولة الإمارات، أنه من ناحية الإسهام المباشر، فإن تأثير القطاع أكثر بثماني مرات مقارنة بالقطاع الزراعي، مشيراً إلى أن الإسهام المباشر وغير المباشر لقطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي يصل إلى 12.1%.

وبين أن قطاع السياحة والسفر يدعم نحو 600 ألف وظيفة في سوق العمل المحلية، بشكل مباشر وغير مباشر مرتبط بالخدمات والقطاعات المساندة والداعمة لها، في حين أن الإسهام المباشر لها في سوق العمل أكثر من جميع القطاعات الاقتصادية الأخرى باستثناء قطاعي التشييد والبناء والتجزئة. وأردف المجلس أن قطاع السياحة والسفر يدعم بشكل مباشر وظائف في سوق العمل المحلية أكثر بأربع مرات من قطاع التعدين، وست مرات من قطاع البنوك، لافتاً إلى أن إسهام القطاع في سوق العمل يصل إلى 10.4% بشكل مباشر وغير مباشر. وأشار إلى أن فرص العمل المباشرة التي يوفرها القطاع السياحي ترتبط بعمليات تشغيل المنشآت الفندقية، وشركات الطيران والمطارات وغيرها.

وظيفة مباشرة

وأفاد المجلس، بأن كل وظيفة مباشرة في القطاع تسهم في إيجاد وظيفة غير مباشرة مرتبطة بالخدمات المساندة، مشيراً إلى الحجم الكبير للاستثمارات في «السياحة والسفر» اثنـاء العام الماضي، والتي من المتوقع لها أن تواصل تسجيل معدلات نمو تتخطى المعدل العالمي اثنـاء السنوات المقبلة، في ظل المؤشرات المتاحة. وبيـّن أن الإسهام المباشرة لقطاع السياحة والسفر في الناتج المحلي للإمارات نما بنسبة 240.9% بين عامي 1997 و2016، في حين أن الاقتصاد الكلي نما بنسبة 115.7%، لافتاً إلى أنه من المتوقع للقطاع أن ينمو بنسبة 5.1% اثنـاء السنوات الـ10 المقبلة، وهو نمو يتجاوز نمو حجم الاقتصاد فضلاً عن نمو معظم القطاعات الاقتصادية الأخرى منفردة.

وذكر المجلس أن إنفاق السياح الدوليين داخل الإمارات بلغ العام الماضي ‬29.9 مليار درهم، (تشمل إنفاق السياح الدوليين داخل الدولة على رحلات الأعمال والترفيه، بما في ذلك الإنفاق على المواصلات)، مؤكداً أن قطاع السياحة والسفر في السوق المحلية يلعب دوراً مهماً في تعزيز حجم الإيرادات.

نسبة كبيرة

وبين المجلس أن حجم إنفاق السياح الدوليين في السوق المحلية (صادرات الزوار)، نما بنسبة كبيرة بلغت 851% بين عامي 1997 و2016، وهو يتجاوز حجم الإنفاق على السلع والخدمات الذي نما بنسبة 725% اثنـاء فترة المقارنة ذاتها. وَنـــوه إلى أن الإنفاق على قطاع السياحة والسفر سينوع من التأثير الاقتصادي في الناتج المحلي، موضحاً أن إنفاق كل مليون دولار في قطاع السياحة والسفر يولد 1.2 مليون دولار في الناتج المحلي، وهذا ما يفوق قطاع التصنيع.

وأردف المجلس أن إنفاق كل مليون دولار يدعم 10 فرص عمل في قطاع السياحة والسفر، مقابل ثماني فرص للخدمات المالية، وست لقطاع الاتصالات، و36 للقطاع الزراعي، مشيراً إلى أن كل مليون دولار مبيعات في قطاع السياحة والسفر يولد 145 ألف دولار في الناتج المحلي لقطاع خدمات الأعمال.

المصدر : الإمارات اليوم