دان ستيفنز يكشف صعوبة دوره في Beauty and the Beast.. لم يستطع دخول المرحاض!
دان ستيفنز يكشف صعوبة دوره في Beauty and the Beast.. لم يستطع دخول المرحاض!
كشف الممثل البريطاني دان ستيفنز بطل Beauty and the Beast، معاناته أثناء تصوير الفيلم بسبب زي الوحش الذي كان يرتديه، إذ يؤدي دان ستيفنز دور الوحش الذي تقع الجميلة بيل "إيما واتسون" في حبه.

وصـَرح ستيفنز لمجلة people الأمريكية: على الرغم من الإستعانة بالمؤثرات البصرية لظهور الوحش بهذا الشكل المذهل، إلا أنني اضطررت لإرتداء هذا الزي الثقيل الذي يزن نحو 40 كيلو جرام، وكان علي التصرف مثل تلك الشخصية العملاقة في الآداء والحركة اثنـاء أحداث الفيلم.

وبيـّن: تم تصوير مشاهد الوحش على مرتين، الأولى عند ارتدائى لتلك الملابس الثقيلة، والثانية بعد إضافة المؤثرات البصرية.

وأردف: تتطلب المؤثرات البصرية آداء المشاهد مرة أخرى، لذا كان على أن أجلس في حجرة خاصة حيث يتم رش وجهي بـ 10 آلاف نقطة من الأشعة فوق البنفسيجية، وتحيط بي نحو 27 كاميرا من جميع الاتجاهات، لإلتقاط تعابير وجهي فقط، من أجل ظهور الصفات الإنسانية للوحش، وكنت اقوم بكل شئ من طعام ونوم قبل آداء تلك المشاهد.. ولحسن الحظ كان لدينا نحو 3 أشهر من الإستعدادات والتدريب على الأغاني واللوحات الراقصة.

وتحدث ستيفنز عن بعض المواقف الكوميدية التي حدثت اثنـاء التصوير منها شعور فريق العمل بالخوف منه اثنـاء التصوير وبالأخص إيما واتسون: كان مهما للغاية إظهار شخصية البطل الرومانسي عن طريق نظرات العيون، إلا أن واتسون كانت تشعر بالخوف والقلق في كثير من الأحيان من رؤيتي بزي الوحش.

وأشار أيضا إلى صعوبة دخوله للمرحاض بزي الوحش.

يذكر أن الفيلم الموسيقي Beauty and The Beast، يعد إعادة إنتاج لواحد من أهم أفلام الرسوم المتحركة الكلاسيكية من اثنـاء التصوير الحي. ويدور حول علاقة الحب الخرافية بين أمير في هيئة وحش "دان ستيفنز" وامرأة جميلة تقع في غرامه "إيما واتسون".

وأعد الموسيقى التصويرية للنسخة الجديدة آلن منكين، الذي فاز بجائزة الأوسكار 8 مرات من بينهم؛ جائزة أفضل موسيقى لنسخة الرسوم المتحركة من الفيلم، ويتضمن الفيلم الجديد عدد من المقطوعات الشهيرة للنسخة القديمة أعيد تسجيلها إلى جانب مجموعة من الأغاني الجديدة كتبها منكين وتيم رايس.

اقرأ أيضا

المصدر : في الفن