احتجاج ضد "الرداءة والفساد" يجمع "صنّاع الدراما" أمام البرلمان
احتجاج ضد "الرداءة والفساد" يجمع "صنّاع الدراما" أمام البرلمان

تظاهر عشرات المنتجين والمخرجين والفنانين، اليوم الأربعاء أمام مبنـى البرلمان بالرباط، احتجاجاً على "الأوضاع المتردية وتفشي مظاهر الفساد والرداءة في السينما والقنوات التلفزيونية الوطنية"، واتهموا المسؤولين على القطاع بـ"ممارسة الإقصاء في حقهم لسنوات طوال، وحرمانهم من إنتاج وإخراج الدراما التلفزيونية ووقفها على قلة من المقربين واللوبيات الكبيرة"، وفق تعابيرهم المتطابقة.

220d10a33a.jpg

ورفع المنتجون والمخرجون والفنانون، الذين استجابوا لنداء الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام، شعارات من قبيل: "كفى من الفساد والرداءة في السينما والتلفزيون"، والسينما المغربية تحتضر"، و"البيروقراطية تقتل الإبداع"، أكدوا من خلالها أنهم "لن يسكتوا بعد اليوم على عدم إشراكهم في اتخاذ القرارات المرتبطة بالمجال السمعي البصري كما ينص على ذلك القانون".

f15d01ed1f.jpg

وصـَرح محمد عبد الرحمان التازي، مخرج ومنتج ورئيس الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام التي دعت إلى الوقفة الاحتجاجية، إن "المركز السينمائي المغربي والتلفزة الوطنية يمارسان علينا التهميش والإقصاء في كل ما يتعلق بتسيير الميدان السينمائي بسبب تفشي الزبونية والمحسوبية على حساب الكفاءة والخبرة".

وبيـّن التازي، في تصريح لهسبريس، أن "الغرفة الوطنية لمنتجي الأفلام حاولت مراراً مع الجهات الوصية حثها على تطبيق القوانين وإشراك المهنيين ولكنهم يرفضون ذلك"، قبل أن يُضيف: "منذ 53 سنة وأنا في هذه المهنة، ورغم أن الجمهور المغربي يعرف أعمالي فإن الإقصاء لا يزال يُمارس ضدي وضد مخرجين حققوا نتائج إيجابية في هذا المجال".

4ef770f0f2.jpg

وفي الوقت الذي أكدت فيه مصادر من الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة أن "الخطوة تهدف إلى الضغط على مسؤولي التلفزيون من أجل الاستفادة من حصتهم ضمن طلبات العروض المتعلقة بإنتاج الأعمال الدرامية"، صـّرح سعيد الناصري، المخرج والعضو بالغرفة، إن "الهدف من الوقفة هو توجيه رسائل إلى من يهمهم الأمر، ولكي نقول بصوت عال إن النجــم المغربي هو أرخص شيء في هذه البلاد، عكس جميع الدول المتقدمة التي تضعه في مكانة مرموقة".

788397321f.jpg

واعتبر الناصري أن "النجــم المغربي لديه الكثير من الأفكار الإبداعية؛ ولكن التهميش الذي يمارس ضده يحول دون الرقي بالقطاع الذي يُعتبر مهدا لأي حضارة في العالم"، وَنـــوه الانتباه إلى "عقد لقاءات سابقة مع فرق برلمانية لوضع مشاريع قوانين وتنظيم أيام دراسية حول واقع القطاع".

وحول نتائج اللقاء أورد سعيد الناصري، ضمن تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنه اكتشف أن "البرلمانيين لا يفقهون شيئاً حول واقع السينما والتلفزيون، والمجال بصفة عامة، رغم أنهم يتوفرون على لجان برلمانية تهتم بالثقافة والفن"، بتعبيره.

acteurs_manifestation4_148826385.jpg

أما المسرحي عبد الحق الزروالي فيرى أن "ستينيات القرن الماضي كانت أرحم بكثير من اليوم على واقع النجــم"، مصرحاً في تصريح لهسبريس: "في الستينيات كان وضعنا أحسن، ونحن نطالب اليوم فقط بالاعتراف بهذه الفئة؛ لأننا نشعر بأنه، منذ الاستقلال إلى اليوم، كأن وجودنا مسألة ثانوية، بينما المثقف والمبدع بالنسبة إلى الشعوب المتقدمة يعتبر قاطرة للتنمية، يجر وراءه الاقتصاد والتنمية ومجالات أخرى".

38aa8f891e.jpg

وردّا على كل هذه الاتهامات صـّرحَ مصدر مسؤول بالشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، في تصريح سابق لهسبريس، إنَّ "الشركة ليستْ هي مَن يُشرّع، بل تنفّذ فقط مقتضيات دفاتر التحملات التي أعدّتها الحكومة"، مضيفا: "نحن نحترم مقتضيات دفاتر التحملات، وإذا كان لهؤلاء المنتجين مشكل مع هذه الدفاتر فعليهم أن يلجؤوا إلى الجهة التي وضعتْها، وليس الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، لأنّ مهمّتنا نحن تنحصر في التنفيذ ولا نشرّع".

المصدر : جريدة هسبريس