مبدعون مغاربة ينالون "كتارا" للرواية في الدوحة
مبدعون مغاربة ينالون "كتارا" للرواية في الدوحة

كشفت نتائج جائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الثالثة، التي تم الإعلان عنها بدار الأوبرا بقلب كتارا في الدوحة، عن فوز الناقد والروائي المغربي محمد برادة، والباحث والأستاذ الجامعي بكلية الآداب بالرباط،مصطفى النحال، والروائي الشاب طه محمد الحيرش.

وتوج محمد برادة بأكبر جائزة في "فئة الرواية المنشورة" عن روايته "موت مختلف"، الصادرة عن داري "الفينك" في المغرب و"الآداب" في بيروت 2016، فيما حصل مصطفى النحال fجائزة "فئة الدراسات التي تعنى بالبحث والنقد الروائي"، عن دراسته "الخطاب الروائي وآليات التخييل: دراسات في الرواية العربية"، ,طه محمد الحيرش بجائزة فئة "الروايات غير المنشورة" عن روايته "شجرة التفاح".

واعتبر محمد برادة، في تصريح صحافي، أن "هذا التتويج يعني قبل كل شيء ان هناك اهتماما بالرواية"، وأن من ثمنوا عمله ارتأوا أنه "يمكن أن يكون حاملا لأشياء تهم القراء"، وفي النهاية فمثل هذه الجوائز تمثل، برأيه "نوعا من الاعتراف بأهمية العمل المنجز".

وأردف أن دور هذه الجوائز والملتقيات إيجابي للغاية من حيث أنها تتيح للكاتب بعض ما يصبو اليه من الانتشار في "غياب سياسة عربية تجعل الثقافة عابرة للحدود المصطنعة"، وضمن فضاء عربي "يستحيل أن يعيش فيه الكاتب من إنتاجه نتيجة تدني نسبة القراءة فيه".

وبالنسبة لطه محمد الحيرش، الذي سبق له أن فاز في 2014 بجائزة القناة الثانية عن روايته "أزهار في تربة مالحة"، فاعتبر ، في تصريح مماثل، الى أن فوزه بهذه الجائزة انتصار ل"الرواية البوليسية" وللأدب المغربي عموما، وانطلاقة جديدة بالنسبة له بنفس أكثر قوة، في ظل ما يعتمل لديه من أمل في أن يصبح للرواية العربية البوليسية، التي يبدع فيها، نفس الإقبال الذي لديها في أوروبا وأمريكا باعتبارها أكثر الأنواع الأدبية مبيعا.

ومن جهته، ثمن مصطفى النحال، في تصريح صحافي، مثل هذه الملتقيات، مسجلا أن عمله البحثي عن الرواية، الذي يندرج ضمـن الأبحاث غير المنشورة، خلص الى أن "الرواية العربية أصبحت اليوم اكثر وعيا بالكتابة واكثر تحكما في لعبة السرد"، وأن هناك جيلا من الروائيين الجدد "أصبحوا اكثر تحكما في اللغة الروائية وأقل مراهنة على الكم وأكثر اعتدادا بكثافة الأبعاد والدلالات".

وسجل توزيع الجوائز، اثنـاء الحفل الختامي الذي كان مسبوقا بعرض لمسرحية "الحرب الصامتة" المقتبسة عن رواية "مملكة الفراشة" لواسيني الأعرج، المتوجة بجائزة كتارا في دورتها الأولى، حضور جمهور غفير من المثقفين والمهتمين بالأدب والإعلاميين والهيئات الدبلوماسية، من بينها سفير الرباط بالدوحة؛ نبيل زنيبر.

والى جانب الناقد والروائي محمد برادة، فاز ضمن "فئة الرواية المنشورة "، البالغة قيمتها 60 ألف دولار، مع قرار بترجمة العمل إلى اللغتين الفرنسية والإنجليزية، كل من الأردنية سميحة خريس عن روايتها "فستق عبيد"، والعراقي شاكر نوري لقاء روايته "خاتون بغداد"، و السوري هوشنك أوسي عن رواية "وطأة اليقين.. محنة السؤال وشهوة الخيال"، والجزائري سعيد خطيبي عن روايته "أربعون عاما في انتظار إيزابيل".

وفاز الى جانب الروائي المغربي طه محمد الحيرش، في "فئة الروايات غير المنشورة"، بقيمة جائزة قدرها 30 ألف دولار، مع الطبع والترجمة إلى اللغتين الفرنسية والإنجليزية، كل من العراقي حسين السكاف عن روايته "وجوه لتمثال زائف"، والجزائري عبد الوهاب عيساوي لقاء روايته "سفر أعمال المنسيين"، والسوري محمد المير غالب عن روايته "شهد المقابر"، والمصرية منى الشيمي عن روايتها "وطن الجيب الخلفي".

أما فئة الدراسات غير المنشورة، والتي تعنى بالبحث والنقد الروائي، والبالغة قيمة جائزتها 15 ألف دولار، مع الطبع والنشر والتسويق، فشملت، الى جانب الباحث المغربي مصطفى النحال، كلا من الجزائري البشير ضيف الله عن دراسته "الحـالي والتحولات.. مقاربات في الرواية العربية"، والعراقي خالد علي ياس عن دراسته: "الروائي العربي الحديث.. رصد سوسيولوجي: تجارب ما بعد الحداثة"، واليمني عبد الحميد سيف الحسامي عن بحثه "تمثيل ابن عربي في المتخيل الروائي"، والأردني يوسف يوسف عن دراسته "ثقافة العين والرواية.. روايات إبراهيم نصر الله أنموذجا".

وفي رواية الفتيان غير المنشورة، النوع المستجد اثنـاء هذه الدورة، والبالغة قيمة جائزتها 10 آلاف دولار، مع الطبع والترجمة، فاز كل من المصري أحمد قرني شحاتة عن روايته "جبل الخرافات"، والسوري غمار محمود عن روايته "مرآة بابل"، والأردنية كوثر الجندي لقاء روايتها "دفتر سيرين"، والتونسية منيرة الدرعاوي عن روايتها "ليس شرطا أن تكون بطلا خارقا لتنجح"، والتونسي نصر سامي عن روايته "الطائر البشري".

وفي كلمة بالمناسبة، أكد المدير العام للمؤسسة العامة للحي الثقافي كتارا، خالد بن إبراهيم السليطي، أن جائزة كتارا للرواية العربية "ليست مسابقة أدبية، تنتهي بالإعلان عن فائزين وتتويجهم بجوائز مادية فقط، وإنما هي مشروع ثقافي مستديم يسعى إلى ترسيخ ريادة الرواية العربية، من اثنـاء تبني الأعمال المتميزة، وإطلاقها نحو العالمية، عبر جسور الترجمة إلى لغات أجنبية حية".

وكان إطلاق هذه الدورة قد شهد تنظيم ندوة حول "الهوية السردية في الرواية العربية"، الى جانب إطلاق مبادرة "الرواية والفن التشكيلي"، حيث تم تكريم مجموعة من الفنانين التشكيليين من قطر، وكذا افتتاح معرض "الطيب صالح.. عبقري الأدب العربي" الذي ضم 45 لوحة فنية تعبيرية وتعريفية، لمسيرة هذ الأديب، فضلا عن جلسات توقيع للأعمال الروائية والبحثية الفائزة في الدورة السابقة.

المصدر : جريدة هسبريس