غادة عبد الرازق تدعي القوة والصلابة وتدعونا إلى التمثل بها
غادة عبد الرازق تدعي القوة والصلابة وتدعونا إلى التمثل بها

عادت إلى حسابها الرسمي على موقع التواصل الإجتماعي "انستقرام" لتؤكّد لكل من انتقدها على الفيديو الفاضح الذي أطلّت فيه أنّها لا تزال قويّة وجبّارة، ولا يمكن لشيء أن يهزّها ولو بكت أمام الكاميرات وتأسّفت أمام الجمهور، واعتذرت بالتالي من كل شخصٍ أهانته بطريقةٍ أو بأخرى ونالت من كرامته بشكلٍ من الأشكال، عادت منذ أيّام لتعلن أنّها صلبةٌ في وجه كل انتقادٍ قد ينال منها وضد كل تعليقٍ سيءٍ وعبارةٍ مشينةٍ قد يسيئان إليها وإلى قيمتها، فلمَ استفزاز الروّاد والنشطاء مجدداً بعد مرور أيّامٍ وأكثر من أسبوعٍ على أزمتها هذه يا ترى؟

هي غادة عبد الرازق التي نتحدّث عنها اليوم والتي رجعت إلينا عبر حسابها الرسمي على انستقرام لتتشارك معنا عبارةً جديدةً تحكي فيها أسرار هذه الحياة المُرّة والصعبة وخباياها، صورةٌ أرادت أن تُكيد عن طريقها كل من حاول الإطاحة بها والنيل منها داعيةً الكبير والصغير إلى التمثّل بها واتّباع خطواتها في هذه الحياة وحذو حذوها، نعم إلى البقاء أقوياء مثلها تماماً وعدم الإسترسال في مشاكل وأزمات هذه الدنيا بل تجاوزها والتصدّي لها ومواجهتها، مستثنيةً بطريقةٍ مباشرةٍ الضعفاء والمهمّشين الذين لا عون لهم ولا معين والذين لا دعم لهم أو مساندة.

هي عبارةٌ يبدو أنّ الممثلة المصرية التي احتفلت سلفاًً بعيد ميلادها آمنت بها كثيراً وأعجبتها وأحبّتها وشعرت بأنّها تنطبق عليها وتتلاءم ووضعها الحالي، والتي فيها جاء التالي: "لا تكن هشاً، أي ضربة تسقطك، وأي صدمة تضعفك، وأي فشل يعقّدك، وأي خطأ يقتلك، كن قوياً، فلا مكان للضعفاء في هذا الكون"، عبارةٌ تُبيّن لنا أنّها تجاوزت أزمة الشرف التي نالت من قيمتها ببساطةٍ وسهولةٍ وبقوّتها استطاعت السيطرة على الضربة التي حاول البعض إسقاطها فيها وعلى الصدمة التي كادت أن تُضعفها والفشل الذي أوشك أن يعقّدها.

كلماتٌ يبدو أنّ بطلة مسلسل "ارض جو" أرادت الرجوع إليها أيضاً لترد على منتقدي ثقافتها اللغوية وعلى الساخرين من لغّتها الأجنبيّة التي وقعت في فخّها منذ أيّامٍ حين علّقت على الفيديو الذي أطلّت فيه حفيدتيها وهما تشاهدان التلفاز، ولعلّها بالكلام البسيط تحاول اليوم الإكتفاء ظنّاً منها أنّها بهذه الطريقة ستبقى دائماً فوق كل اعتبار!

المصدر : مشاهير