احمد عز خسر امام زينة نهائياً والقضاء نطق بحكمه
احمد عز خسر امام زينة نهائياً والقضاء نطق بحكمه

عادت القضيّة التي لطالما شغلت الرّأي العام إلى الأضواء من جديد... وها هي الأخبار الجديدة حول الخلع الذي طلبته الفنّانة زينة من الفنّان احمد عز أمام المحكمة تنتشر مجدداً، فعلى ما يبدو أنّ هذه القضّية أصبحت على مشارف النّهاية بعدما تمّ الإنتهاء من التّحقيق، بحسب ما ذكرت بعض التّقارير الصحفية.

وقيل أنّ محكمة مدينة نصر قد استمعت إلى الشهود في دعوى الخلع بالأمس، وهما شقيقتها التي تُدعى نسرين وصديقتها إيمان. وأكـّدت الشاهدتان أنّهما عقدا الزّواج في فيلتها بتاريخ 15 يونيو 2012 بحضورها وحضور صديقتها وقد أتى معه إلى الفيلا اثنين من المقرّبين منه ، وقد كتب بياناته على عقدين من الزواج هو وزينة، وقد أكّد لهم أنّ هذا الزّواج هو شرعي وعلى سنّة الله ورسوله، وأعطاها أيضاً جنيهاً واحداً كمؤخّر صداق. وقد منع أيّ أحد من التّصوير لأنّه لا يريد أن ينتشر الخبر قبل أن يقيم حفل زفاف رسمي، بالإضافة إلى أنّه وعد بتوثيق هذا العقد عدما يتعافى والده من المرض، وقد ذهبا بعد ذلك إلى منزلهما الكائن في المعادي، عندما انتهوا جميعاً من الإحتفال.

وأصرّت الفنّانة المصرية التي قيل أنّها تنازلت لـ عز، دورها على الطّلاق منه، رافضة أيّ مساعي للصلح بينهما متناولة عن كافّة حقوقها المالية والشرعية، منـوهة أنّ من المستحيل أن تتصالح مع شخص سبق وشهّر بها وبأولاده. وطلـب من محامي زينة الذي وصفت غريمها بـ "الدجاجة"، معتز الدكر بتطليق موكذلته منه طلقة بائنة للخلع بحسب ما تنص عليه المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2001.

أمّا من جّهة محامي عز، فطلب بإعادة المرافعة مستندين إلى عدم وجود عقد الزّواج بالإضافة إلى أنّ شهود المعنيّة بالأمر قد أنكروا أنّ المهر جنيهاً واحداً، وقد تمّ تأجيل الجلسة إلى نهاية الشهر الحالي وتحديداً في 30 يوليو، للمرافعة.

وبحسب ما أفادت بعض المصادر، فقد أوصى الحكمان من شيوخ الأزهر الشريف بتطليقها من زوجها طلقة بائنة للخلع خاصّةً أنّها تنازلت عن كافّة حقوقها كما ذكرنا، فيمكننا أن نعتبر في هذا السيّاق بأنّ النّجم الشابّ الذي ردّ على الساخرين منذ مدّة، قد خسر نهائياً أمامها. لكن لا يسعنا حالياً إلاّ الإنتظار للجلسة المقبلة حتّى نتأكّد بشكل رسمي بما سينطق به القضاء المصري.

المصدر : مشاهير