مؤلفة «الحلال»: لم أدعىِّ أن المسلسل عميق وكلنا فى النهاية نسعى لتسلية الجمهور
مؤلفة «الحلال»: لم أدعىِّ أن المسلسل عميق وكلنا فى النهاية نسعى لتسلية الجمهور

• الحظ لعب دورا فى إسناد البطولة لسمية الخشاب.. والمخرج أقنعنى أن بيومى فؤاد موضة العصر

اعترفت المؤلفة سماح الحريرى صاحبة مسلسل «الحلال» أنها تعبت من تقديم اعمال تناقش قضايا جادة، وقررت هذا الموسم كتابة عمل اجتماعى بسيط، لا يحتاج لجهد كبير فى كتابته، تهدف من وراءه لاستقطاب شريحة مختلفة من الجمهور، الذين يمثلون الطبقة الشعبية فى مصر.. ولهذا فكرت فى مسلسل «الحلال» الذى تلعب البطولة النجمـة سمية الخشاب.. وأكـّدت سماح:
كل الاعمال التى كتبتها من قبل، كانت تناقش قضايا جادة، أجهدتنى كثيرا، من حيث قراءة اعمال كثيرة وعمل أبحاث عديدة، ومع ذلك تعرضت لهجوم كبير واتهمت باتهامات قاسية، ففى مسلسل «القاصرات» قالوا اننى اخترقت حجرة النوم، وخدشت حياء البيوت، رغم ان المسلسل لم يكن به لفظ خادش، أو مشهد مسىء، وكذلك فى «ساحرة الجنوب» قالوا إننى أنشر السحر والدجل وتعالت الاصوات المهاجمة، حتى توقف الجزء الثالث من المشروع ولم يستكمل تصويره.
وزادت: ورغبة منى فى الحصول على راحة، واستقطاب شريحة مختلفة للجمهور، خاصة الذين يعيشون فى المناطق الشعبية، كتبت مسلسل «الحلال» الذى لن أدعى أبدا انه مسلسل عميق يناقش قضايا شائكة، بل هو مسلسل «لايت» شعبى يناقش عددا من القضايا المجتمعية مثل تعدد الزوجات، ومشكلة الميراث فى اطار بسيط وحدوتة جاذبة لربات البيوت.
وبسؤالها عما اذا كانت تتوقع هجوما على اعترافها هذا صَـرحت:
لقد اعتدت الهجوم على أى حال، ولكن لابد ان يحترم الجميع اعترافى، فالتنوع مطلوب، فهناك نجوم كبيرة قدمت اعمالا تجارية بجانب اعمالهم المهمة، وكذلك المخرجون، فالكل يسعى لتجريب حظه فى لون مختلف، وأنا مع «الحلال» أجرب حظى، وكلنا فى النهاية نسعى لتسلية الجمهور.
وعما إذا كتبت المسلسل خصيصا للفنانة سمية الخشاب صَـرحت: لست من المؤلفين الذين يكتبون لاحد، فأنا بدأت الكتابة، ثم جاء التعاقد مع سمية، الى جانب ان المسلسل كان يعتمد فى البطولة على 3 نساء، ولكن واجه العمل كما كبيرا من الاعتذارات حالت دون تنفيذ الفكرة، وبعد الاستقرار على التعاقدات، قمت بتغيير الخط الدرامى للعمل، ولعب القدر لعبته، لتكون سمية الخشاب هى بطلته، وان كان المسلسل يتضمن العديد من الابطال، ولكن ليس بنفس المساحة، اما عن قيمة الدور نفسه، فيتساوى الجميع، فالنجم فى مسلسلاتى هى الدراما وليس البطل، وأكتب كل دور بعناية شديدة.
وأكملت مستشهدة: يسرا اللوزى تثبت صحة كلامى، فهى مفاجأة هذا الموسم، واختراع بمعنى الكلمة، فلأول مرة تلعب دور فتاة شعبية، بعد سلسلة من الادوار الـ«كلاس» التى لعبتها، وفى أول لقاء لى معها أبدت خوفها الشديد، ولكنى طمأنتها وبدأت تحظى على دورات تدريبية ورسمنا لها شكل الشخصية وطريقة حديثها.. وحققت نجاحا باهرا، وكانت مفاجأة المسلسل منذ الحلقة الاولى.
وعن أسباب اختيار بيومى فؤاد للمشاركة فى بطولة المسلسل، وهو المعروف باشتراكه فى العديد من الاعمال بالموسم الواحد صَـرحت: حينما كتبت المسلسل، تمنيت أن يلعب دور البطولة ممثل كبير بحجم النجــم نور الشريف ــ رحمه الله ــ أو صلاح السعدنى.. لكن فوجئت بالمخرج أحمد شفيق متمسك بالفنان بيومى فؤاد باعتباره موضة العصر، ولكن شغلنى كثيرا مسألة ارتباطه بأكثر من عمل، بينما تعهد المخرج ان يضمن التزامه بمواعيد التصوير، وقد كان بالفعل، بدليل الانتهاء من تصوير المسلسل بالكامل قبل بداية شهر رمضان بيوم.

المصدر : بوابة الشروق