كيم كارداشيان غاضبة من تطرق كتاب كاتلين جينير لحياة أسرتها الخاصة
كيم كارداشيان غاضبة من تطرق كتاب كاتلين جينير لحياة أسرتها الخاصة
علاقة نجمة تليفزيون الواقع كيم كارداشيان بطليق أمها المتحول جنسيا لسيدة وأطلق على نفسه اسم كاتلين جينير بها الكثير من التقلبات والتغيرات، ولكنها الآن في أسوأ حالتها خاصة بعدما أصدرت كاتلين كتابا عن قصة حياتها.

رفضت كيم كارداشيان تطرق كتاب جينير الجديد الذي حمل اسم The Secrets of My Life أو "سر حياتي"، وأكدت أنه ليس حقيقيا ما ذكره عن والدتها كريس جينير، وأكـّدت أثناء لقائها ببرنامج The Ellen DeGeneres Show: "أشعر بالألم حيال أمي بسبب ما جاء عنها بهذا الكتاب، وقلبي يتمزق من أجلها".

وتابعت: "أمي مرت بالكثير من الأمور الصادمة بحياتها، وكاتلين جينر تروج لكتابها بقول كل هذا عن أمي كريس، فلا أجد هذا الأمر عادل أو ضروري".

وزادت: "لدي أختان من جينر، وهما كيندال وكيلي، ووالدتي تحترم ذلك كثيرا ودوما تريدها في الجوار من أجل ابنتيهما، وتحافظ على علاقتها بها".

واستكملت حوارها قائلة: "أظن أن كاتلين جينر اتخذت كثيرا من الوقت لتكون صريحة مع نفسها، فلا أتوقع منها الآن أن تكون صريحة حيال ما رددته عن أمي، فما جاء كان مؤلم، أتمنى لها النجاح ولكن ليس على حسابنا".

واختتمت حوارها عن كاتلين قائلة: "سأظل أحبها، فهي كانت زوج أمي التي علمتني الكثير، وشاركت في تكوين شخصيتي، ولكني لا أحترم الشخصية التي تُظهرها الآن، ولا أجد أي ضرورة لكتابها".

وكانت كاتلين تطرقت في كتابها أن كريس جينر والدة كيم كانت على علم بأنه يرغب في التحول الجنسي لسيدة من قبل زواجهما في الثمانينات من القرن الماضي.

اقرأ أيضا:

المصدر : في الفن