حسين فهمي: أنا فنان مخلوع.. والسندريلا قُتلت
حسين فهمي: أنا فنان مخلوع.. والسندريلا قُتلت

في "العاشرة مساءً" فتح النجــم حسين فهمي، قلبه للجمهور وكشف لهم عن مواقف في حياته الشخصية وما يحب وما يكره، وأزمة زواجه الأخيرة، وكيف بدأ مشواره الفني.

واحتلت قضية خلعه من زوجته رنا القصيبي، مثار للجدل من قبل الجمهور، وسخر حسين فهمي من إطلاق لقب مخلوع عليه مصرحاً: فيه رئيس مخلوع وفنان مخلوع، إيه المشكلة يعني.

وبيـّن حسين فهمي، أنه لا يخضـع لكلام الناس، وقدره أنّ فترة زواجه لم تستمر طويلاً سواء من رنا القصيبي أو لقاء سويدان.

وأكد أنه يرغب في الزواج مرة أخرى، وقلبه لن يتوقّف عن الحب والاستمتاع بالجمال، مشيرًا أنه تزوج 5 مرات فقط، ولا زال لديه رغبة في الزواج حتى المرة الثامنة.

وعن فلسفته في الحياة يرى فهمي، أن الماضي انتهى وأصبح في الذاكرة، والحقيقة هي اللحظة الحالية، وعلينا أن نعيشها.

ورفض حسين تأكيد معلومة انتحار سعاد حسني، مؤكداً أنها قُتلت بنسبة 100%، واستشهد على صحة كلامه باتصال هاتفي تمّ بينه وبين "السندريلا" قبل وفاتها بثلاثة أيام، طالبته فيه بالبحث عن عمل فنّي يجمعهما بعد عودتها للقاهرة.

وأشار أنها كانت تعاني من ألم شديد في ظهرها، وتتعاطي مهدئات، وكان من الممكن أن تتناول هذه العقاقير لو أرادت الانتحار ولكنها لم تفعل، غير أن جثتها تم إلقائها لمسافة 6 أمتار عن المبنى المقيمة فيه، وهذا يدل على دفع أحدهم لها، والأسلاك المحيطة بشُرفة غرفتها تمّ قطعها بمقص وهي لا تقدر على هذا.

وعن شائعة أنه "بخيل"، صـّرح إن هذه المواصفات لا تنطبق عليه نهائيًا لأنه يستمتع بحياته جدا، وأولاده يعيشون في أفضل مستوي معيشي.

أما دخوله مجال التمثيل، أنه دخل المجال بالصدفة، وكان مخرج مساعد، ويختار ملابس سعاد حسني التي ستظهر بها في فيلم "الاختيار"، وكان يتواجد كمال الشيخ والمنتج رمسيس نجيب، والذي اعتقد أنه البطل، فأخبره أنه مخرج مساعد، وفوجئ به يطلب منه عمل اختبار أمام الكاميرا، وعندما رفض أًصرّت سعاد حسني على أن أفعل، ليوافق وبعدها، ويطلبه رمسيس نجيب للعمل كممثل.

"لا أعترف بثورة 23 يوليو 1952” كان هذا رأي حسين فهمي في ثورة يوليو، موضحًا أن عائلته كانت ثرية جدا وأصبحوا فقراء بسبب التأميم، لأنهم أخذوا كل الأراضي الزراعية التي كانوا يملكوها، وطبّقوا عليهم كل شيء، وأعطوا لوالده 60 جنيه شهريًا للصرف على العائلة بدلًا من الأملاك.


وأمـر رسالة للجمهور، اثنـاء استضافته ببرنامج "العاشرة مساءً" مع الإعلامي وائل الإبراشي، قائلًا: "أنا راضي عن نفسي، وعلى الجميع أن يكونوا صادقين مع أنفسهم، ولا يجب الالتفات لما يقوله الآخرون، لأنّ كلام الناس لن يقدم أو يؤخر".

المصدر : مصر العربية