وصول أولى المساعدات الإنسانية إلى اليمن منذ ثلاثة أسابيع
وصول أولى المساعدات الإنسانية إلى اليمن منذ ثلاثة أسابيع
وصلت أولى المساعدات الإنسانية إلى العاصمة اليمنية صنعاء السبت، بعد حوالي ثلاثة أسابيع على الحظر الذي فرضه التحالف العسكري بقيادة السعودية على اليمن عقب استهداف المسلحين الحوثيون مطار الرياض في 4 تشرين الثاني/نوفمبر. وحذرت المنظمات الدولية من انتشار مرض الخناق في اليمن الذي يشهد أزمة إنسانية حادة وانتشار مرض الكوليرا الذي تسبب بوفاة المئات.

حطت في مطار صنعاء السبت طائرة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) تحمل على متنها لقاحات للأطفال، في أول مساعدات تصل إلى العاصمة اليمنية منذ ثلاثة أسابيع.

وكان التحالف العسكري بقيادة السعودية قد أعلن الاربعاء، السماح بإعادة فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة أمام المساعدات بعد حظر كامل بدأه عقب إطلاق صاروخ بالستي من اليمن في 4 تشرين الثاني/نوفمبر تم اعتراضه فوق مطار الرياض.

وقبيل إعلان التحالف، حذرت وكالات أممية من أن "آلاف الأبرياء سيموتون" في اليمن إذا لم يرفع الحظر عن دخول المساعدات إلى البلد الغارق في نزاع مسلح.

وحطت طائرة المساعدات بعدما تحدثت الثلاثاء السلطات التابعة للحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء، أن المطار بات جاهزا للتشغيل الكامل بعد أسبوع من استهداف غارة للتحالف العسكري جهاز الإرشاد الملاحي فيه وتدميره.

وكتبت مديرة مكتب منظمة اليونيسف في اليمن ميريتشيل ريلانو في تغريدة عقب وصول المساعدات "1,9 مليون لقاح وصلت إلى صنعاء صباح السبت".

وغرد من جهته المدير الإقليمي للمنظمة غيرت كابيلياري قائلا "لا شيء يمكن أن يوقف معركتنا (...) وصلت اللقاحات الضرورية"، مضيفا "الأمل لا زال حيا".

وأوضحت اليونيسف على حسابها في تويتر أن اللقاحات التي يبلغ وزنها 15 طنا تهدف إلى حماية نحو 600 ألف طفل من أمراض عديدة بينها الخناق.

وكان أطباء يمنيون قد أعلنوا الأربعاء، أن ثلاثة أشخاص فارقوا الحياة جراء إصابتهم بمرض الخناق، بينما حذرت المنظمات الدولية من انتشار هذا المرض في البلد الذي شهد سلفاً انتشار كبيرا لمرض الكوليرا، ما تسبب في موت المئات.

وإلى جانب طائرة المساعدات، حطت السبت أيضا في مطار العاصمة ثلاث طائرات أخرى تابعة لبرنامج الأغذية العالمي واللجنة الدولية للصليب الأحمر، تنقل عمال إغاثة.

وأفادت متحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي أن سفينة تابعة لها محملة بالمساعدات الغذائية تنتظر السماح لها بالدخول إلى ميناء الحديدة الخاضع أيضا إلى سيطرة المسلحين الحوثيون.

ويعد ميناء الحديدة، الواقع في الأراضي التي يسيطر عليها مسلحو الحوثـي، منفذا رئيسيا لجهود الإغاثة الأممية. ويطالب التحالف بوضع الميناء تحت إشراف الأمم المتحدة، متهما المسلحين الحوثيون باستخدام شحنات المساعدات لتهريب الأسلحة.

ويشهد اليمن منذ 2014 نزاعا داميا بين المسلحين الحوثيون والقوات الحكومية. وسقطت العاصمة اليمنية صنعاء في أيدي المسلحين الحوثيون في أيلول/سبتمبر من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيدا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في آذار/مارس 2015، بعدما استطـاع مسلحو الحوثـي من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وخلف النزاع اليمني أكثر من 8650 قتيلا، وتسبب بأزمة إنسانية حادة. وأكـّدت الأمم المتحدة إن اليمن يواجه أخطر الأزمات الإنسانية، في حين بات معظم سكانه يعتمدون على المساعدات الإنسانية وبينهم سبعة ملايين يواجهون خطر المجاعة.

/أ ف ب

المصدر : فرانس 24