شرطة دبي تدعو الأهالي لعدم ترك أطفالهم في السيارات والمسابح بمفردهم
شرطة دبي تدعو الأهالي لعدم ترك أطفالهم في السيارات والمسابح بمفردهم

دعت القيادة العامة لشرطة دبي الأهالي وأولياء الأمور إلى عدم ترك أطفالهم داخل السيارات أو في المسابح بمفردهم، لما لذلك من خطر قد يؤدي إلى التسبب في وفاتهم نتيجة نقص الأوكسجين وارتفاع درجات الحرارة داخل المساحة المُغلقة أو من اثنـاء تحرك السيارة نتيجة لعب الأطفال بناقل الحركة وتسببها في حادث، بالإضافة إلى خطورة تعرضهم للغرق في المسابح.

وبيـّن نائب مدير إدارة البحث والإنقاذ في شرطة دبي، المقدم خبير أحمد عتيق بورقيبة، أن الأطفال قد يقدمون على إطفاء محرك السيارات خاصة الحديثة منها كون زر التشغيل أصبح عبارة عن كبسة وسهل الضغط عليه من قبلهم، وهو ما يتسبب في ارتفاع درجات الحرارة ونقص الأوكسجين نتيجة توقف جهاز التكييف عن العمل وبالتالي خطر تعرضهم إلى الاختناق، إضافة إلى إمكانية تحريك جهاز ناقل الحركة في ظل غياب مرافق، وبالتالي تحرك السيارة من مكانها والتسبب في حوادث وخطورة بالغة عليهم.

وأكد المقدم بورقيبة أن شرطة دبي تعاملت مع 79 حادث انحسار لأطفال في سيارات منذ بداية العام الجاري، مشدداً على أهمية وعي أولياء الأمور بمخاطر ترك الأطفال في السيارات بمفردهم وعدم التهاون في هذا الأمر، كما حث أولياء الأمور على عدم السماح للأطفال بالدخول إلى أحواض السباحة إلا في حال وجود مُنقذ مُختص أو برفقة أحد الأشخاص ممن يجيدون السباحة بشكل جيد، وذلك تجنباً لوقوع حوادث غرق للأطفال.

وأشار إلى أهمية التأكد من توفر اشتراطات الأمن والسلامة قبل النزول إلى المسابح والتأكد من توفر معدات السلامة كطوق وسترات النجاة، مشدداً في الوقت ذاته على ضرورة عدم الاعتماد بشكل كامل على أطواق النجاة دون وجود منقذ أو رجل يجيد السباحة لأن بعضها قد تقلب جسم الطفل الذي لا يستطيع السباحة فتجعل رأسه أسفل المياه وجسمه في الأعلى ما يؤدي إلى غرقه.

ودعا المقدم بورقيبة أفراد الجمهور إلى الاتصال على الرقم المجاني 999 في حالة مشاهدة حادث غرق ووصف المكان بدقة تسهيلا لوصول دوريات الإنقاذ في أسرع وقت ممكن، مشدداً على أهمية وجود شخص يجيد السباحة مع أي طفل عند نزوله إلى المياه في أي مكان وليس فقط في المسابح.

المصدر : الإمارات اليوم