الشرطة العراقية تعذب سوداني وتحرق لحيته في الموصل
الشرطة العراقية تعذب سوداني وتحرق لحيته في الموصل

تداول نشطاء في مواقع التوصل الاجتماعي شريط فيديو تظهر فيه مجموعة من أفراد الشرطة العراقية وهم يعذبون بوحشية مواطنا سودانيا يتهمونه بأنه من الدواعش.

وتعرض المواطن السوداني للضرب المبرح والركل وإلى معاملة غاية في القسوة، وصلت حد محاولة إشعال النار من ولاعة في لحيته وشعر رأسه.


وكشفت مواقع إخبارية سودانية أن المواطن المذكور يدعى موسى البشير، وأنه تعرض للتعذيب العنيف عقب خروجه من مشفى كان يعالج فيه من إصابة في رجله تعرض لها خلال اشتباكات مسلحة قرب الموصل.


هذا، واستدعت وزارة الخارجية السودانية أمس القائم بأعمال السفارة العراقية في الخرطوم، وأبلغته احتجاجها على تعذيب الشرطة العراقية لأحد مواطنيها.

ونقل موقع "سودان تربيون" عن بيان للمتحدث باسم الخارجية السودانية، قريب الله خضر، أن "القائم بالأعمال العراقي أبدى أسفه واعتذاره لهذا الحادث في ظل"الفلتان الأمني الذي تشهده أجزاء من بلاده.

وتعهد الدبلوماسي العراقي بنقل "الرسالة إلى حكومة بلاده لإجراء تحقيق عاجل وتقديم تلك المجموعة للعدالة"، مشددا على "تقدير العراق لأبناء الجالية السودانية".

ولفت بيان الخارجية السودانية إلى أن "السفارة السودانية ببغداد تقوم بمتابعة حالة المواطن السوداني والاطمئنان على صحته ونقله إلى منطقة آمنة وذلك بالتنسيق مع الأجهزة العراقية المختصة"

المصدر : وكالات