الأشغال الشاقة المؤبدة لجندي أردني قتل مدربين أميركيين
الأشغال الشاقة المؤبدة لجندي أردني قتل مدربين أميركيين

صـّرح مصدر قضائي إن محكمة عسكرية أردنية أصدرت حكماً بالأشغال الشاقة المؤبدة على جندي أمس (الإثنين)، بتهمة قتل ثلاثة مدربين عسكريين أميركيين عند بوابة قاعدة جوية كبيرة العام الماضي.

وأثار الحادث الذي وقع في قاعدة الملك فيصل بن عبد العزيز العسكرية الجوية في منطقة الجفر جنوب البلاد في تشرين الثاني (نوفمبر) توترات مع واشنطن. وأكـّدت السلطات الأردنية في البداية إن الجندي أطلق النار على سيارة المدربين الأميركيين عندما رفضوا التوقف عند بوابة القاعدة.

ورفضت واشنطن هذه الرواية وأكـّدت إنها لا يمكن أن تستبعد وجود دافع سياسي وراء القتل.

 وغير الأردن موقفه لاحقاً وأمـر اتهامات إلى الجندي معارك سامي التوايهة بالقتل العمد.

 وأشار المصدر القضائي إلى أن المتهم أعلن براءته من التهم الموجهة إليه.

وقـَالت "وكالة الأخبار الأردنية الرسمية" (بترا) أن "المحكمة قررت تجريم المتهم بالتهم المسندة له وهي القتل القصد الواقع على أكثر من شخص، ومخالفة الأوامر والتعليمات العسكرية، وإيقاع العقوبة المقررة قانوناً بحقه وهي الأشغال الشاقة المؤبدة، إلى جانب تنزيله إلى رتبة جندي ثان وطرده من الخدمة العسكرية".

وبعد أن تلا رئيس المحكمة العسكرية الحكم صرخ التوايهة مصرحاً "قمت بواجبي فقط". وحضرت عائلات الجنود الأميركيين الثلاثة المحاكمة لكنها لم تتكلم مع الصحافة.

وصـَرح الناطق باسم السفارة الأميركية في عمان إريك باربي في بيان، "نحن مطمئنون لمشاهدة الجاني وهو يمثل أمام العدالة". وأردف "على رغم هذه المأساة إلا أن الأردن يبقى حليفاً استراتيجياً".

وأشار باربي إلى أن ممثلي السفارة الذين حضروا المحاكمة أثنوا على ما وصفوه بأنه "سرعة وكفاءة سير إجراءات المحاكمة".



المصدر : الموقع