الاتحاد الأوروبي: إضافة 16 سوريا إلى لائحة العقوبات لاتهامهم بتطوير أسلحة كيمائية
الاتحاد الأوروبي: إضافة 16 سوريا إلى لائحة العقوبات لاتهامهم بتطوير أسلحة كيمائية
قرر الاتحاد الأوروبي الاثنين إضافة أسماء 16 شخصية سورية إلى لائحة الذي تشملهم عقوبات تستهدف نظام بشار الأسد. وذلك لاتهامهم بالمشاركة في تطوير واستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين.

أعلن الاتحاد الأوروبي عن توسيع قائمة الذي تشملهم عقوبات الاتحاد. وتضم القائمة الجديدة 16 شخصية سورية، تتهمهم بروكسل، بالمساهمة في تطوير مشروع الأسلحة الكيماوية السورية، التي تتهم دمشق باستعمالها ضد المدنيين.

وتشمل قائمة الأسماء الجديدة ثمانية من ضباط الجيش وثمانية علماء صـّرح مجلس الاتحاد الأوروبي في بيان إنهم "شاركوا في نشر الأسلحة الكيميائية واستخدامها". ويمثل المجلس أعضاء الاتحاد الأوروبي الثمانية والعشرين.

وصـَرح وزير خارجية بريطانيا بوريس جونسون الاثنين في بروكسل إن القائمة الجديدة "تظهر تصميم بريطانيا وسائر أصدقائنا في أوروبا على التصرف ضد أولئك المسؤولين عن هجمات كيميائية في سورية".

وكان خبراء من منظمة حظر الأسلحة الدولية في تقرير يعود إلى 30 حزيران/يونيو استخدام غاز السارين اثنـاء قصف قرية خان شيخون في 4 نيسان/أبريل في سورية حيث قتل 87 شخصا بينهم عدد كبير من الأطفال. ويتهم الغرب قوات نظام بشار الأسد بشن هجوم كيميائي في خان شيخون لكن نظام بشار الأسد وحليفته روسيا ينفيان ذلك.

عقوبات أوروبية

ويفرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على 67 "كيانا" سوريةً قضى بتجميد أصولها. وتشمل العقوبات المفروضة على سورية حظرا على النفط وقيودا على بعض الاستثمارات وتجميد أصول البنك المركزي السوري في الاتحاد الأوروبي وقيودا على تصدير تجهيزات وتكنولوجيا. ومددت العقوبات في 29 أيار/ مايو الماضي حتى 1 حزيران/ يونيو 2018.

وندد وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف اثنـاء زيارته لبروكسل الأسبوع الماضي "بعواقب العقوبات الأوروبية والأمريكية" المفروضة على نظام بشار الأسد.


فرانس 24/ أ ف ب

 

المصدر : فرانس 24