القاهرة توقف إعلاناً “مسيئاً” تبثُّه قنواتٌ فضائية
القاهرة توقف إعلاناً “مسيئاً” تبثُّه قنواتٌ فضائية

تحدثت مصر، الخميس 2 يونيو/حزيران 2017، وقف إعلان وصفته بأنه “مسيء”، أظهر مواطني منطقة الصعيد جنوبي البلاد، يتناولون مياه شرب ملوثة.

وذكر المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام (أعلى هيئة لإدارة شؤون الإعلام والصحافة)، في بيان أن “شيخ الأزهر أحمد الطيب وجـه قراراً عاجلاً بوقف الإعلان الذي تذيعه بعض المحطات التلفزيونية عن نقص المياه في الصعيد”.

والإعلان الذي يبث منذ مطلع شهر رمضان الجاري، تظهر فيه أسرة من جنوب مصر مكونة من سيدة وأطفالها تتحدث مع النجمـة الشهيرة دلال عبد العزيز عن معاناتها في المعيشة ومياه الشرب، مع تنويه في نهاية الإعلان بالتبرع لبيت الزكاة الذي يتبع مشيخة الأزهر.

واعتبر المجلس الأعلى للإعلام في مصر، في البيان ذاته أن “الرسالة التي يحملها الإعلان أساءت إلى الدولة في جهودها المستمرة لتحسين مياه الشرب التي تصل الآن إلى الغالبية العظمى من المصريين”.

وصـَرح مصطفى مدبولي، وزير الإسكان المصري، في تصريحات صحفية سابقة، إن نسبة تغطية مياه الشرب على مستوى الجمهورية حالياً تصل حوالي 96%.
وأشار المجلس الأعلى للإعلام إلى أن “الإعلان لم ينقل الرسالة المطلوبة منه، بل على العكس أظهر أن مصر تشرب مياهاً ملوثة”.

ونوه إلى أن نشر الإعلان أعطى “مبرراً لحملة تقوم بها حكومة الخرطوم التي أوقفت استيراد الخضراوات بحجة تلوثها”.

والثلاثاء الماضي، قرر السودان حظر استيراد السلع المصرية الزراعية نهائياً، وفق ما أوردته وكالة السودان للأنباء آنذاك.

وفي الوقت الذي اعتبر فيه الأزهر الإعلان مسيء غرد مصريون للإشادة به باعتباره ينقل الواقع.

وتعرضت بطلة الإعلان النجمـة دلال عبد العزيز دوت مصر لانتقادات على شبكات التواصل بعد ظهورها في إعلان “منـزل الزكاة والصدقات المصري”، بسبب زيارتها لسيدة فقيرة. وأكـّدت النجمـة للسيدة في الإعلان”تعالي وريني المياه اللي بتشربي منها”، لترد عليها دلال بعد ذلك بجملة، “معلش”، وهي الكلمة التي أثارت غضب عدد كبير من رواد المواقع.

وفي تصريحات خاصة لـ”دوت مصر”، صَـرحت دلال: “مش عارفه ليه في ناس زعلانة من الكلمة، والمفروض اني أقول إيه في موقف زي كده”، مؤكدة أن تلك الجملة بنقولها دائما لما بنهون على بعض، وأنا مش بإيدي حاجة اعملها غير إني أطيب بخاطرها بكلمتين.

المصدر : هاف بوست

المصدر : سودافاكس