دمعة طفل تعز الشهيد تدمي قلوب اليمنيين والعرب
دمعة طفل تعز الشهيد تدمي قلوب اليمنيين والعرب

تفاعل اليمنيون مع صورة طفل سقط شهيدًا جراء قصف الحوثيين المتواصل على تعز، حيث رصده أحد المصورين وهو مغمض عينيه والدموع تنزل على وجنتيه قبيل أن يفارق الحياة.

واستنكر وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة اليمني عبدالرقيب فتح، الإثنين (23 مايو 2017) استمرار قيام مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية باستهداف الأطفال والمدنيين في محافظة تعز، داعيًا المجتمع الدولي إلى الضغط على المليشيا الانقلابية لإيقاف قصف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين التي راح ضحيتها ما يقارب 20 مدنيًّا بينهم نساء وأطفال.

ووصف فتح الجرائم التي تقوم المليشيا الانقلابية بحق أبناء محافظة تعز بجرائم الإبادة الجماعية والإرهابية. مشيرًا إلى أن هذه الجرائم يجب تقديم مرتكبيها إلى العدالة لينالوا جزاءهم العادل جراء ما يقومون به من اعتداءات بحق المدنيين يوميًّا.

وطالب فتح -في تصريح نقلته وكالة الأنباء اليمنية- المنظمات الأممية ومفوضية حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة باستنكار هذه الجرائم، منوهًا إلى أن الصمت الدولي تجاه المجازر التي تقوم بها المليشيا بحق أبناء الشعب اليمني يوميًا يشجعهم على الاستمرار في الإقدام على تلك الجرائم.

ودعا منسق الشؤون الإنسانية في اليمن إلى الاطلاع على هذه الجرائم ورفع التقارير إلى الأمم المتحدة، للاطلاع على بشاعة ما تقوم به المليشيا من جرائم بحق أبناء الشعب اليمني.

وقتل 6 مدنيون، وأُصيب 13 آخرون، اليوم الثلاثاء، بقصف مدفعي مكثّف شنّه مسلحو الحوثيين، على الأحياء السكنية شرقي ووسط مدينة تعز، جنوب غربي اليمن، بحسب مصدر محلي.

 وقال ماهر العبسي -وهو عضو في "شبكة الراصدين المحليين التي توّثق سقوط ضحايا الحرب في تعز- إن "6 قتلى من المدنيين بينهم أطفال ونساء سقطوا إثر قصف الحوثيين على حيي الضبوعة والحرية (بالمدينة)، بينما أصيب 13.

ويحاصر مسلحو الحوثي مدينة تعز التي تخضع معظم أحيائها لسيطرة القوات الحكومية والمقاومة الموالية للرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، من منطقة الحوبان في الشمال، والربيعي في الشرق، بينما تحدها السلاسل الجبلية من الجنوب.

 وفي 18 أغسطس من العام الماضي، تمكّن الجيش اليمني، بمساندة المقاومة الشعبية، من كسر الحصار جزئيًّا من الجهة الجنوبية الغربية، في عملية عسكرية، وسيطروا على طريق الضباب، بينما يواصل "الحوثيون"، السيطرة على معبر "غراب"، غربي المدينة

المصدر : وكالات