الجبوري: تفجيرات بغداد والبصرة هدفها تفتيت اللحمة الوطنية
الجبوري: تفجيرات بغداد والبصرة هدفها تفتيت اللحمة الوطنية

 أكد رئيس البرلمان العراقي، سليم الجبوري، السبت، أن “العدو يسعى لتفتيت اللحمة ‏الوطنية و تمزيق وحدة البلد، كما حصل من تفجيرات البصرة وبغداد، أمس″، مشدداً على ضرورة ان يحرز مشروع المصالحة الوطنية تقدماً في المجال الميداني بشكل حقيقي.

وصـَرح الجبوي في كلمة له اثنـاء مؤتمر (شباب وتعايش) الذي تقيمه بعثة الأمم المتحدة بالعراق والذي عقد بالعاصمة بغداد، “لقد كثر الحديث في الآونة الاخيرة عن مشروع المصالحة الوطنية وما زلنا نلاحظ أن المشروع يحتاج أن يتقدم أكثر في المجال الميداني التطبيقي بشكل فعال وحقيقي”.

واعتبر ان “مشروع المصالحة ما يزال في طور التنظير والترويج والتسويق الإعلامي وهو أمر جيد ولكنه لا ينسجم مع الحاجة الفعلية والملحة والضرورية خاصة وان العراق يتسابق مع العدو في مخططاته الخطيرة”.

واشار الجبوري، ان “العدو يسعى لتفتيت اللحمة ‏الوطنية و تمزيق وحدة البلد، كما حصل من تفجيرات يوم أمس في البصرة وبغداد ما يؤكد استمرار الدولة الاسـلامية داعـش في سياستها لإيقاد نار الفتنة التي يحبطها شعبنا العظيم في كل مرة”.

وشهد العراق يوم أمس تفجيرات بواسطة سيارات ملغمة حيث انفجرت سيارتين مفخختين في محافظة البصرة جنوب البلاد أدت الى مقتل وجرح عدد من الجنود.

فيما شهدت منطقة ابو دشير في العاصمة بغداد ذات الغالبية الشيعية مقتل واصابة عدد من الاشخاص بانفجار سيارتين مفخختين.

وشدد الجبوري على دور الشباب الذي اعتبره انه “يشكل الركن الأساس في انجاح مشروع المصالحة الوطنية لأنهم يمتلكون من الأدوات الفاعلة ما يؤهلهم لهذا الدور المهم”.

ويقاتل العراق ضد تنظيم الدولة الاسـلامية داعـش الارهابي الذي سيطر على عدد من المدن العراقية في حزيران /يونيو من عام 2014، الا ان القوات العراقية بمساعدة جوية من التحالف الدولي تمكـن استرجاع عدد كبير من الاراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم قبل ما يقارب ثلاثة اعوام.

المصدر : البوابة نيوز