"مليون سنة أسر".. انتهاء أطول موجة إذاعية بالعالم
"مليون سنة أسر".. انتهاء أطول موجة إذاعية بالعالم

انتهت صباح الثلاثاء، أطول موجة إذاعية في العالم بعنوان "مليون سنة أسر"، بواقع 65 ساعة متواصلة عبر أثير إذاعة طيف على تردد 92.9 FM، مسجلة بذلك رقمًا قياسيًا جديدًا في موسوعة "جينيتس" للأرقام القياسية.


وكانت الموجة الإذاعية انطلقت الساعة الخامسة من مساء السبت الماضي بعد أن افتتحت فعاليتها بلقاء خاص ومباشر مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل.


وامتدت الموجة التي نفذها مكتب إعلام الأسرى حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم، وقد استضافت أكثر من 100 شخصية، وبثت أكثر من 95 تقريرًا عبر الأثير.


وبثت الموجة مساء الاثنين، كلمة حصرية للناطق العسكري باسم كتائب القسام أبو عبيدة، بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني، أكد فيها أن تحرير الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي "قرار ودين والتزام ومسألة وقت فقط".


وبدأ الأسرى في سجون الاحتلال صباح الاثنين، إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير، وذلك للضغط على مصلحة السجون الإسرائيلية للاستجابة لمطالبهم وتحسين أوضاعهم المعيشية خاصة بعد فشل عدة حوارات للضغط في اتجاه تحقيق تلك المطالبة.


وفي سياق متصل، زار وفد من مجلس إدارة منتدى الاعلاميين الفلسطينيين مبنـى إذاعة طيف بمدينة غزة التي نفذ من خلالها مكتب إعلام الأسرى، أطول موجة إذاعية في العالم.


وأشاد الوفد الذي ضم رئيس منتدى الاعلاميين عماد الإفرنجي، وأمين السر محمد أبو قمر، وأمين الصندوق مصطفى حجازي، ومدير التدريب ياسر قديح، بجهود القائمين على الموجة، على اعتبارها فكرة جديدة تنطلق لتحقق رقمًا قياسيًا في موسوعة "جينتس".


وصـَرح الأفرنجي "هذا العمل بمثابة تفكير خارج الصندوق، والموجة حققت صدا واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي، ولاقت اهتماماً من اثنـاء التغطية الاعلامية".


وَنـــوه إلى أن تزامن الموجة مع فعاليات يوم الاسير الفلسطيني، اعطاها زخمًا وأهمية ، سيما أن الأسرى بدأوا إضرابًا مفتوحًا عن الطعام.


من جهته، صـّرح مدير مكتب إعلام الأسرى عبد الرحمن شديد إن الموجة فكرة جديدة لخدمة قضية الأسرى وتداولها على الصعيد العربي والدولي، وحملت عنوان مليون سنة أسر في إشارة إلى مجموعة السنوات التي قضاها الأسرى في سجون الاحتلال منذ عام 1967


وثمن الجهود التي بذلها فريق الإعداد والتقديم والإعلام الجديد الخاص بالموجة الذين أمضوا وقتًا طويلًا في الإعداد والتجهيز حتى رأت النور.


وكان مكتب إعلام الأسرى بدأ منذ مطلع الأسبوع الماضي بتنفيذ عددًا من الأنشطة والفعاليات الميدانية والفنية والإلكترونية.

وتضمنت أنشطة المكتب حملة تعريفية بالأسرى في سجون الاحتلال من اثنـاء اللوحات الجدارية المنتشرة في شوارع قطاع غزة، وهي تحوي تصاميم لأقدم الأسرى في السجون ومعلومات عنهم، إضافة إلى إصدار أنشودة وفيديو كليب مرئي بعنوان (وعد الأحرار).

المصدر : مصر العربية