دراسة علمية جديدة تسعد النساء القصيرات وتصدم الطويلات ماذا قالت ؟
دراسة علمية جديدة تسعد النساء القصيرات وتصدم الطويلات ماذا قالت ؟

كشفت دراسة قام بها باحثون في جامعة جوتنبرج السويدية، أن النساء اللاتي يتجاوز طولهن 165 سنتمترا قد تكون فرص إصابتهن بالسكتات والجلطات أكبر بمقدار 33 مرات من نظيراتهن الأقل طولاً.

وصرح العلماء بأن السبب في ذلك قد يعود إلى كون أقسام القلب الأربعة لدى النساء الأطول قامة أكثر اتساعاً، الأمر الذي قد يؤثر سلباً على إيقاع ووتيرة عمل القلب، ما قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب.

ووفقا للدراسة فإنه لا تقتصر عوامل الخطر التي درسها الباحثون على الطول، بل وجدوا من اثنـاء الدراسة أن زيادة وزن المرأة عن 76.2 كيلوجرام قد يرفع كذلك من خطر إصابتها بأمراض القلب، ولأن الطول أمر لا يمكن التحكم به، على عكس الوزن، ينصح الخبراء النساء الطويلات بمحاولة الحفاظ على وزن صحي.

ويوصي الخبراء باتباع عدد من الخطوات للحماية من أمراض القلب والسكتات الدماغية وهي “حمية غذائية  صحية، وممارسة التمارين الرياضية بانتظام والابتعاد عن تناول الكحول والإقلاع عن التدخين.

وكشفت الدراسة أن الطول قد لا يكون الأفضل للنساء وذلك نظراً لما قد يرافقه من تغييرات في بنية القلب بشكل قد يحفز تطور حالة مرضية تسمى “الرجفان الأذينى”، وهي حالة تسبب اضطراباً وتسريعاً في  نبض القلب.

الجدير بالذكر أن الباحثين قاموا من اثنـاء هذه الدراسة بتحليل بيانات أكثر من 1.5 مليون امرأة عبر العالـم وعلى مدى 30 سنة، وفي دراسة سابقة قام بها علماء ألمان، وجد أن لكل زيادة في الطول بمقدار 6.5 سنتمترات، فإن فرص الإصابة بالسرطان تزداد كذلك بمقدار 4%.

المصدر : الحياد