هل غادر دبلوماسيون إيرانيون سوريا جراء الضربة الصاروخية الأمريكية 
هل غادر دبلوماسيون إيرانيون سوريا جراء الضربة الصاروخية الأمريكية 

نفى مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية الأخبار التي ترددت بشأن مغادرة الدبلوماسيين الإيرانيين وعائلاتهم للأراضي السورية عقب الضربة الصاروخية الأمريكية لمطار الشعيرات في مدينة حمص السورية.

وأكد المصدر، الذي لم تتم تسميته، في تصريح خاص لوكالة تسنيم الدولية للأنباء نشرته اليوم الجمعة أنه لا صحة للأخبار الواردة بشأن مغادرة الدبلوماسيين الإيرانيين وعائلاتهم الأراضي السورية وما يتم تداوله مجرد دعاية إعلامية، وأردف المصدر أن العمل في السفارة الإيرانية بدمشق جار كما هو معتاد.

وكانت واشنطن قد نفذت فجر اليوم الجمعة ضربة صاروخية ضد مطار الشعيرات، الأمر الذي أحدث أضرارًا بالمطار ومقتل 6 من أفراد الجيش السوري، وذلك بحسب القيادة العامة للجيش السوري.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) أن الضربة الصاروخية تأتي ردًا على هجوم يشتبه بأنه بغاز سام في بلدة خان شيخون في ريف إدلب يوم الثلاثاء الماضي، ما أسفر عن مقتل ما لايقل عن 75 شخصًا من بينهم نساء وأطفال.

وردًا على الاتهامات الدولية بمسؤولية سورية عن الهجوم، صـّرح نائب رئيس مجلس الوزراء السوري ووزير الخارجية والمغتربين، وليد المعلم أمس الخميس إن “الجيش العربي السوري لم ولن يستخدم أسلحة كيماوية حتى ضد (الإرهابيين) الذين يستهدفون شعبنا”، بحسب وكالة الأخبار العربية السورية (سانا).

المصدر : إرم نيوز