اسكتلندا تطلب رسميًا من لندن إجراء استفتاء حول الاستقلال‎
اسكتلندا تطلب رسميًا من لندن إجراء استفتاء حول الاستقلال‎

ذكرت رئيسة وزراء اسكتلندا، نيكولا ستورغن، أنها طلبت رسميًا من نظيرتها البريطانية تيريزا ماي البدء في مناقشات حول إجراء استفتاء ثانٍ لاستقلال اسكتلندا.

 وزادت ستورغن أنها أرسلت الطلب من اثنـاء خطاب إلى ماي، صَـرحت فيه: إن إجراء استفتاء ثانٍ ضروري نظرًا لأن “حكومة المملكة المتحدة قررت إقصاء اسكتلندا، ليس فقط من الاتحاد الأوروبي، لكن من السوق الأوروبي الموحد أيضًا”.

 وتابعت ستورغن في بيان بالفيديو، صادر عن الحكومة الاسكتلندية المفوضة: “من الواضح أن ذلك يتعارض مع رغبة معظم الناس الذين يعيشون هنا، وهذا سيجعلنا، على حد قول حكومة المملكة المتحدة نفسها، أفقر بشكل دائم”.

 وكانت الحكومة المفوضة الاسكتلندية قد نشرت صورة فوتوغرافية لستورجن في مكتبها بأدنبره أمس الخميس وهي “تعمل على صياغة المسودة النهائية” للخطاب إلى ماي.

 يذكر أن البرلمان المفوض الاسكتلندي صوّت يوم الثلاثاء الماضي لدعم خطة ستورغن لإجراء استفتاء ثانٍ، وفي الاستفتاء الأخير، في عام 2014، صوت 55% ضد الاستقلال.

 وكانت ستورغن، التي تقود الحزب الوطني الاسكتلندي قد شكت من أن جهودها للتوصل لحل وسط بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، قوبلت بعناد من قبل حكومة المحافظين برئاسة ماي.

 وتصر ستورغن على أن هناك حاجة لإجراء استفتاء ثانٍ، نظرًا لأن خروج بريطانيا من الاتحاد، لا سيما وأن خطة ماي للانسحاب من السوق الأوروبي الموحد، ستغير علاقات اسكتلندا مع بريطانيا وأوروبا ضد رغبتها.

 وقـَالت ماي أن إجراء استفتاء ثانٍ سيكون محل خلاف ويسبب عدم يقين اقتصادي ضخم في أسوأ وقت ممكن.

يذكر أن أكثر من 60%  من الناخبين في اسكتلندا اختاروا البقاء في الاتحاد الأوروبي في استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد، بينما صوّت 52% لصالح الخروج في مختلف أنحاء بريطانيا وأيرلندا الشمالية.

المصدر : إرم نيوز